للمرة الأولى مسلسلات خليجية بالمارثون الرمضاني تناقش ظاهرة التطبيع

للمرة الأولى مسلسلات خليجية بالمارثون الرمضاني تناقش ظاهرة التطبيع

اعتاد الجمهور على أن المسلسلات الخليجية بأن تكون متحفظة كثيرا في الموضوعات التي تقوم بتقديمها على شاشات التلفاز منذ سنوات، وهناك موضوعات محددة لا يمكن كسرها بالنسبة لصناع الفن والدراما الخليجي.

لكن تفاجئ المشاهدين في شهر رمضان الجاري بتقديم مسلسلات خليجية تقوم بمناقشة موضوعات لأول مرة جديدة بعيدا عن أي تحفظ، مثل ظاهرة التطبيع، ومن أبرز هذه المسلسلات التي قامت بكسر حواجز التحفظات والتابوهات لأول مرة في المارثون الرمضاني 2020، مسلسل أم هارون بطولة النجمة الكويتية حياة الفهد، وتأليف الأخوان البحرينيان على ومحمد عبد الحليم شمس، ويتناول المسلسل التحديات التي واجهتها قبيلة (داية) اليهودية في بلد عربي، ومسلسل “مخرج 7” كذلك للمؤلف خلف الحربي والذي يقوم ببطولته النجم ناصر القصبي.

وبالنسبة لردود الفعل فجأت لمسلسل أم هارون على نطاق عالمي، وخاصة عندما انتقد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي “ردود الفعل الكارهة لليهود” بالمسلسل.

ورأى الناقد الفني محمد قناوي أن هناك متغيرات عديدة في الخريطة السياسية في العامين الأخرين، وهناك العديد من الأمور الكبيرة لم يتم تناولها في الماضي في الدراما الخليجية وبدأ التطرق لها في الوقت الحالي، مؤكدا أن فكرة تناول الدراما الخليجية لهذا النموذج من الموضوعات الجريئة لأول مرة يعبر عن نوع من الانفتاح بالنسبة لهم، وبمحاولة الخروج عن النمط التقليدي بالموضوعات،

لافتا إلى أن العملين لو قاموا بمناقشة قضية التطبيع مع اليهود كفكرة أنه لا يمكن أن يحدث ذلك مع أي عدو قام باحتلال الأرض الفلسطينية فذلك جيدا، لكن لو تم مناقشتها على أن التطبيع ليس فيه سوء، فذلك يكون بمنتهى الخطورة، كما اتهم البعض هذه المسلسلات.

وأوضح الناقد الفني أن الدراما المصرية عندما قامت بمناقشة هذه القضايا الجريئة، بأننا كشعب نرفض هذه الظاهرة مثل فيلم “السفارة في العمارة” عندنا ناقش هذه الفكرة بمشهد بين النجم الراحل عزت أبو عوف والزعيم عادل إمام ومعهما على مأدبة غداء السفير الإسرائيلي الذي قام بتجسيده لطفي لبيب، ورفض إمام مشاركة السفير بشراكات تجارية وقام بمغادرة المكان كمواطن مصري عادي

اترك تعليقاً