زراعات بديلة لزراعة الارز.. تعرف عليها

زراعات بديلة لزراعة الارز.. تعرف عليها

قال حسين عبدالرحمن ابو صدام نقيب عام الفلاحين أن قلة مياه الري أجبرت الحكومة المصرية على اتخاذ الكثير من الإجراءات للحفاظ على حصة مصر في الماء والاستفادة القصوى من كل قطرة مياه،

لافتا أن من هذه الإجراءات هو  الحد من زراعة المحاصيل التي تستخدم الكثير من المياه وعلى رأسها زراعة الأرز الذي يستهلك الفدان الواحد منه  حوالي 7 الاف كيلو متر مكعب من المياه في فترة زراعته،

مضيفا أن الحكومة  قامت بتحديد  أماكن معينة في محافظات بعينها لزراعة الأرز بمساحات محدودة، حيث سمحت ل 9 محافظات فقط من كافة محافظات مصر بزراعة الأرز وهم محافظات البحيرة والإسكندرية والغربية والدقهلية والشرقية وبورسعيد وكفر الشيخ وبورسعيد والإسماعيلية ودمياط بمساحة إجمالية تبلغ مليون و74 ألف فدان منهم 200 ألف فدان تزرع أصناف الأرز الجاف و150الف فدان بمياه الصرف الزراعي

وأشار نقيب الفلاحين أن الفلاحين الذين قد حرموا من زراعة الارز يكون أمامهم بدائل زراعية أخرى

فيمكنهم زراعة بعض المحاصيل الصيفية المتنوعة طبقا لجودة أراضيها ونسبة الملوحة التربة ومياه الري، ومن هذه المحاصيل البديلة لزراعة الأرز هي الذرة والقطن والبطيخ والطماطم وعباد الشمس والفلفل والقرع والسمسم والباذنجان.

زراعة القطن لم تعد زراعة مرغوبة للمزارعين

واكد ابو صدام خلال تصريحات صحفية أن زراعة القطن أصبحت زراعة مرغوب بها ولا مجدية للفلاحين وخاصة بعد فشل الحكومة الذريع في محاولة إنقاذ تدهور زراعته، لافتا أن انهيار زراعة القطن وتدهورها ليست جديدة في الآونة الاخيرة ولكن تدهورت زراعته بسبب تخلي الحكومات السابقة عن تسويقه والاتجاه المصانع المحلية لاستعمال الأقطان المستوردة قصيرة التيلة حيث أنها رخيصة في السعر وزادت عائد اقتصادي هائل بالنسبة لهم كما أدى غياب الدورة الزراعية لاتجاه أغلب مزارعي الأقطان لزراعة المحاصيل الأخرى التي تتميز بالعائد الاقتصادي المرتفع وقليلة التكاليف بالنسبة لشجرة القطن المتعبة

اترك تعليقاً