اخبار

تحويل مطار معيتيقة بطرابلس قاعدة عسكرية جوية لتركيا

صرح أحمد المسماري، المتحدث الرسمى باسم الجيش الوطني الليبي قبل قليل، عن قوات الجيش وأنها تعتبر مطار معيتيقة المتواجد في مدينة طرابلس قاعدة عسكرية جوية تركية، ولهذا السبب استهدفه، لأنه يشكل خطرا على الجيش والمدنيين.

وأوضح “المسماري” في بيانه الخاص على مواقع التواصل الاجتماعي، أننا عندما نتحدث عن معيتيقة، فإننا بنتحدث بالفعل عن قاعدة جوية في المنطقة، حيث أننا لم نستهدف أي أحياء على الإطلاق ولكننا نلتزم بقواعد الاشتباك التي وضعتها القيادة العامة، ولم نكتفي بذلك فقط، بل يتوجب علينا أن نقوم بمعرفة قاعدة معيتيقة، ونعرف أنها قاعدة جوية تتبع القوات الجوية الليبية سابقا.

وأكد أن الآن يتمركز بها القوات الجوية التركية والمدفعية التركية، حتي أنها بيقلع منها العشرات من الطائرات المسيرة يوميا، كما تستقبل أيضا طائرات مدنية وعسكرية، بتحمل السلاح والعتاد والمرتزقة، وبالتالي أصبحت قاعدة جوية عسكرية للاحتلال التركي.

ومن جانبه صرح عن استهدافهم لهذه القاعدة، وهذا بسبب تحولها إلى التهديد، كما أنها ليست للقوات المسلحة الليبية فقط، بل أصبحت للمدنيين في طرابلس، مشيرا أن هذه القاعدة بتقوم على قصف الأحياء المدنية، وبالتالي أصبح استهدافنا إلى القاعدة العسكرية.

وعلق المسماري على تصريح الخارجية التركية: قائلا: “ماذا تفعل القوات التركية في ليبيا، منذ 2014، وهل تقدم الورد؟، فأعتقد أن هذا البيان يعد تهديد، ولكن من خلال استخدام نوع آخر من السلاح، وقد يكون هذا بواسطة استخدام بوارج بحرية واستخدام طائرات مقاتلة حربية، والعمل على تطوير المعدات العسكرية، مشيرا أن القوات التركية مازالت موجودة على الأرض، على الرغم من قيامنا بقتل الكثير منهم في طرابلس من ضباط وجنود، وكل سلاحهم في طرابلس.

وقال: أن “قوات المشاة التركية موجودة على الأرض حتى الآن، كما أن المتغير قد يحدث في القوات الجوية، لكن باستخدام الطائرات المقاتلة، ثم بعد ذلك يصبح لكل حادث حديث”.

وفي الثياق ذاته، قام المسماري بتهديد الدول الخارجيه وهذا من خلال الاتفاق الذي بينهم في برلين يوم 20 يناير الماضي، بالعمل على وقف أي دعم موجه إلى الأطراف الداخليه في الصراع أو التدخل في شؤون البلاد، كما اعترفت وزارة الخارجية التركية، اليوم، أنها ستعتبر الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر أهدافا مشروعة، وهذا إذا واصل هجماته على مصالحها وبعثاتها الدبلوماسية في ليبيا.

كما يذكر أن الوزارة نوهت في بيان لها قائله: “لو تعرض أي من بعثاتنا ومصالحنا في ليبيا للاستهداف، فإننا على الفور سنعتبر قوات حفتر أهدافا مشروعة”.

السابق
تعرف علي مواقيت صلاة العيد وانتهاء شهر رمضان عام 2020
التالي
الطقس شديد الحرارة و أمطار متفرقة تستمر حتي الإثنين القادم

اترك تعليقاً