إداوارد يعلن عن تغيير طائفته المسيحية من أجل زوجته

إداوارد يعلن عن تغيير طائفته المسيحية من أجل زوجته

أعلن الفنان المصري إدوارد مؤخراً عن تغييره لطائفته الدينية وذلك بسبب زوجته والتي كان يحبها ويرغب في الارتباط بها على الرغم من تمسكه بمبادئه قائلاً: “أنا غيرت طائفتي الدينية عشان كنت بحب مراتي وعايز اتجوزها وفى نفس الوقت شفت قد إيه هي كانت ملتصقة بالكنيسة والصلاة، ولقيت مستقبل أولادي الديني أفضل معها”.

ومن خلال برنامج شيخ الحارة والتي تقدمه المخرجة ولمذيعة ايناس الدغيدي صرح ادوارد قائلاً :أن زوجته أكثر تدينًا منه وتسببت فى تقربه من الطائفة الأرثوذكسية، مضيفًا: “فكرت في مستقبل أولادي إنهم لما يبقوا مع أمهم هيكونوا متدينين وأنا قربت جدًا من الطائفية الأرثوذكسية ومبسوط فيها، وبروح كل أسبوع الكنيسة”.

جدير بالذكر أن ادوارد قد قام بالرد علي الاتهامات التي كانت توجه له بشأن الواسطة التي أدخلته في المجال الفني حيث قال: “عمر ما الواسطة هي اللي خلتني أمثل وكنت طول عمري أنتظر التليفون يرن ويجي لى شغل، وأنا مؤمن أن الممثل شغله هو اللي هيشغله والناس اللي بتشتغل بالواسطة مش هتكمل”، مستشهدًا على كلامه بتنوع المسلسلات والأفلام وكمية النجوم الذين شارك معهم مما يدل على جدارته الفنية.

أما عن الأعمال الفنية التي قام بها ادوارد طوال مشواره الفني فقد أعترف أن الادوار السيئه كانت أكثر من الايجابية حيث قال : “عندي أدوار وحشة وأدوار حلوة كتير قدمتها ولكن أدواري الوحشة أكتر من الحلو”، كما عبر عن ندمه على المشاركة في فيلم “مهمة في فيلم قديم” مع فيفي عبده بسبب سوء السيناريو وعدم جاهزيته لبطولة الفيلم.

وعبر عن ندمه على المشاركة في فيلم أحاسيس قائلاً: “يا ريتنى ما عملت فيلم أحاسيس وعمري ما اتكلمت عليه ولا كنت بحب اتكلم عنه، وأنا عملته عشان مخرج الفيلم منتج كبير وطلب مني أعمل الفيلم معاه وهو وقف جنبي في بداياتي بفيلم بحب السينما”.

وأكد أن مشاركته في فيلم أحاسيس أثرت عليه وقللت من جمهوره خاصة أن شريحة كبيرة من جمهوره أطفاله، مشيرًا إلى أن الفيلم فكرته جميلة ولكن لا يليق بإدوارد.

اترك تعليقاً