اخبار

حرب تكنولوجيا جديدة بين أمريكا والصين

لا تكف أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم عن المناورات والحروب التجارية الباردة، وكان آخر تلك المعارك في الجانب التكنولوجي بعد اتهام الولايات المتحدة الأمريكية للشركات الصينية بأنها تسرق التكنولوجيا الأمريكية، ووقعت أمريكا على الصين عقوبات ضخمة بفرض ضرائب كبيرة بأوامر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

أما آلان فهناك حرب جديدة حسبما أفادت صحيفة جلوبال تايمز بعد أن أقدمت الصين على وضع الشركات الأمريكية في قائمة الكيانات غير الموثوقة، وذلك رد فعل مضاد للإجراءات العقوبية التي اتخذتها الولايات المتحدة الامريكية في عقوبات على الصين وحظر أشباه الموصلات من الوصول إلى شركة هواوي عملاق التكنولوجيا الصيني وصابحة الهاتف المحمول بنسخ تشغيل أندرويد الذي أصبح الأكثر مبيعا حول العالم.

وتشمل الإجراءات الصينية عمل تحقيق موسع حول الشركات الامريكية وفرض القيود الجديدة، والتي تتضمن شركة أبل وسيسكو وكوالكوم وتعليق شراء الطائرات طراز بوينج.

كانت إدارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب قد تحركت لمصادرة ومنع شحنة أشباه موصلات قادمة من شركات تصنيع عالمية إلى شركة هواوي، وذا ما يرفع من درجة التوترات بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.

وعدلت الإدارة الأمريكية ممثلة في وزارة التجارة الأمريكية قانون التصدير بحيث يستهدف اقتناء شركة هواوي ومحاربتها في بعض المنتجات التقنية.

وبدات التوترات الاقتصادية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية منذ صعود الرئيس دونالد ترامب خلفا للرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض، وكانت استراتيجيته واضحة منذ برنامجه الانتخابي والذي دعا في إلى ضرورة الوقوف ضد ما أسماه بسرقة الشركات الصينية للتكنولوجيا الأمريكية.

وتظهر وتحتفي حدة التوترات الاقتصادية بين الجانبين، بالرغم من وجود مفاوضات ولجان واجتماعات، وتلتزم دولة الصين بلغة الحوار الدبلوماسية في خطاباتها وإعلاناتها الرسمية وتقول دائما أنها تحتفظ بحق الرد لكن كل الأطراف خاسرة.

السابق
خطوات للتخفي على خريطة سناب شات
التالي
تفاصيل تعرض إبطال مسلسل “ولآد إمبابة” لعملية نصب من منتجي العمل

اترك تعليقاً