اخبار

برلماني يجدد سحب الثقة من وزيرة الصحة لانهيار الخدمات الصحية

أكد البرلماني ضياء الدين داوود، عضو بمجلس النواب، إنه لو لم يتم سحب الثقة من وزيرة الصحة الدكتور هالة زايد “يبقي كنا بنفضفض”، جاء هذا خلال الجلسة العامة التي عقدها البرلمان أمس، خلال نظر أول استجواب في الفصل التشريعي الأول لمجلس النواب، والموجه إلى وزيرة الصحة بسبب انهيار الخدمات الصحية في مستشفى بولاق الدكرور في محافظة الجيزة.

وانتقد البرلماني مواقف الأغلبية بمنح الثقة للحكومة المصرية في أكتوبر، قائلا: شهدت البلد هزة كبيرة”، ورفض الدكتور علي عبد العال، ما قاله البرلماني، قائلا:”هذه الكلمة لا يجب أن تقال، البلد قوية وصامدة ولا تهتز إطلاقا”.

وتابع البرلماني بدل من أن ترد وزيرة الصحة على الاستجواب بتلك الكلمات، كان يجب عليها أن تتحمل المسئولية السياسية وتقدم استقالتها من الوزارة، مشيرا إلى أن ما تتشدق به وزيرة الصحة من منظومة التأمين الصحي في بورسعيد لا يعتمد عليه، داعيا البرلمانيين لزيارة بورسعيد والتعرف على ما تشهده المستشفيات هناك من انهيار تام، مؤكدا أنه وقعت حادث توفي فيه 23 مواطن وكانت التكييفات بالعناية المركزة حينذاك معطلة وواجهات المستشفى قد انهارت على الرغم من مرور شهور قليلة من إنشائها، وقال: “ملف الصحة بمقدمة الأسباب التي ادت لاحتقان اجتماعي، عندما يناقش استجواب الكل أجمع على المسئولية السياسية للحكومة عاما ووزيرة الصحة خصيصا”.

وأضاف البرلماني: “كنت أتوقع أن تقدم وزيرة الصحة حاليا، هذا هو المنتظر فهذه هي المسئولية السياسية”، متهما إياها بعدم قدرتها على وضع الحلول، وتساءل هل يقبل ضميرنا ونحن نناقش بعد أربع أعوام استجواب أن ننتهي إلى توصيات ونقول خدي بالك فلا يصح كل هذا ويجب أن تفكر وزيرة الصحة في تقديم استقالتها.

السابق
برلماني يطالب بتعديل شروط المعاش المبكر في قانون التأمينات الاجتماعية الجديد
التالي
أبرز معارك مسلسل الإختيار

اترك تعليقاً