اخبار

وزير العدل الأمريكي يساند أوباما ونائبه بايدين ضد ترامب

صرح بيل بار وزير العدل الأميركي اليوم، عن أنه لا يعتزم في ذلك الوقت الراهن إطلاق أي ملاحقات بحق باراك أوباما الرئيس السابق، أو نائبه جو بايدن، بسبب دورهما الفعال في فتح تحقيق تجاه قضية احتمال حصول تواطؤ بين كلا من: (روسيا والحملة الانتخابية) لدونالد ترامب عام 2016، كما أنه رفض تلبية مطلب من المطالب الذي أمر بها ترامب في الأيام الأخيرة.

وأشار أن بار أعلن في مؤتمر صحفي خاص به، أن التحقيق الذي فتح في آخر أيام الإدارة السابقة، بهدف الحصول على تواطؤ بين موسكو والحملة الانتخابية، للملياردير الجمهوري خلال الانتخابات الرئاسية في 2016، مشيرا أن هذا يشكل “ظلماً خطيراً”، لكن الوزير لم يسكت على ذلك وقال: أنه “مهما كان مستوى تورط كلا من: (أوباما وبايدن) في فتح هذا التحقيق، فأنا لا أعتقد ذلك، وهذا الاعتقاد جاء بناء على المعلومات المتوفرة لدي، حيث أنهما صاروا معرّضان إلى أى خطر محتمل حدوثه تجاههم.

وأضاف أن هذا التحقيق قضى على مضاجع الرئيس الجمهوري طيلة أكثر من عامين، كما انتهى إلى عدم وجود أى دليل كافي للحصول على تواطؤ بين موسكو وحملة ترامب الذي لم ينفك يوما، حيث اتهم خصومه الديمقراطيين بإنشاء حملة ضده، وهذا بتعاون من مسؤولين في مكتب التحقيقات الفدرالي مناهضين له.

وفي ذات السياق، عاد ترامب في الأيام الأخيرة، من أجل مهاجمة سلفه بسبب هذا التحقيق، موضحا حديثه عندما وصف بـ”أوباما غيت”، ولم يكتفي على ذلك، بل طالب بمثول الرئيس السابق أمام مجلس الشيوخ لمساءلته في هذه القضية، وطالب ترامب أيضا بمحاسبة جو بايدن نائب الرئيس السابق، الذي سيخوض الانتخابات الرئاسية ضده في 3 نوفمبر.

كما يذكر أن وزير العدل الأميركي نوهه اليوم، عن أسفه، مؤكدا أن النظام القضائي في الولايات المتحدة استخدم “كسلاح سياسي” في السنوات الأخيرة، متعهدا بوضع حدّ تجاه هذه “الحلقة المفرغة”، واعترف بار، المؤيد لترامب، عن أي تحقيق قد يفتح في المستقبل، ولكن يجب لأي مرشح رئاسي أن يحظى بموافقتي.

السابق
وزير الدفاع الاسرائيلي يحث خليفته علي استمرار الضغط علي إيران للخروج من سوريا
التالي
النجمة أيتن عامر تنتهي من فيلم “ورقة طلاق” للمؤلف طارق زيدان

اترك تعليقاً