اخبار

مصر ترحب للعودة لمفاوضات جديدة حول سد النهضة بشرط “الجدية”

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أنها مستعدة للانخراط مجدد في التفاوض بشأن اتفاق ملء وتعبئة وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، بناء على الدستور التي أرسلتها لها كلا من أديس ابابا والخرطوم لكن بشرط “الجدية”.

حيث قالت وزارة الخارجية على حسابها الرسمي في مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، إنها على استعداد تام للانخراط بالعملية التفاوضية والمشاركة في الاجتماع المزمن عقده قريبا بناء على نتائج الاجتماع الذي تم عقده يوم 21 مايو 2020 بين رئيس وزراء السودان الدكتور عبد الله حمدوك، مع رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد، حيث شهد هذا الاجتماع الاتفاق لعودة الأطراف الثلاثة وهم مصر والسودان وأثيوبيا إلى طاولة مفاوضات مجددا حول مل وتعبئة وتشغيل سد النهضة.

وقالت وزارة الخارجية إن الاجتماع المرتقب سيستهدف “تكملة الجزء اليسير المتبقي من اتفاق ملء وتعبئة وتشغيل سد النهضة مثلما تم في مسارات التفاوض في الشهور الأخيرة الماضية”، مؤكده على أن يكون الاجتماع يميل للجدية وبناء وأن يساهم في التوصل لاتفاق متوازن وعادل وشامل يحفظ جميع مصالح مصر المائية وفي نفس الحين يراعي مصالح السودان وإثيوبيا.

وكان رئيس مجلس الوزراء السوداني، قد قام بعقد اجتماع عبر الفيديو كونفرانس، مع رئيس الوزراء الإثيوبي، أمس الخميس بحضور وزراء الخارجية والري وكذلك مديري المخابرات في البلدين.

ومن جهتها أفادت وكالة السودان للأنباء “سونا”، أمس الخميس، بأن الاجتماع جاء ضمن الجهود التي يقوم السودان ببذلها للتواصل مع دولتي إثيوبيا ومصر بهدف استئناف مفاوضات سد النهضة.

وأكد الرئيس السوداني عبد الله حمدوك استعداد جمهورية السودان للتواصل المستمر مع الشعبين المصري والأثيوبي للوصول إلى أتفاق يضمن التوافق الكامل والشامل بين الأطراف الثلاثة.

السابق
مشعل يطالب المجتمع الدولي بإقامة دولة فلسطين وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي
التالي
مؤشرات بورصة أبو ظبي في الارتفاع بعد تعاملات أول جلسة بعد عيد الفطر

اترك تعليقاً