تعرف على سبب رفض الزمالك التفاوض مع سعد سمير

كتابة: heba | آخر تحديث: 29 مايو 2020 | تدقيق: heba
تعرف على سبب رفض الزمالك التفاوض مع سعد سمير

أبدى مسؤولو الزمالك رفضهم للدخول في مفاوضات مع النجم سعد سمير مدافع النادي الأهلى، في الأيام الماضية، على الرغم من رفع اسمه من قائمة النادي الأهلي منذ بداية هذا العام الحالي لقيد محمود كهربا، بدلا منه في هذه القائمة، وذلك بسبب إصابته،

ولم يتم له إجراء عقد جديد، مما جعله لاعب حر ويحق له بالتوقيع لأي نادي أخر بداية من الموسم القادم، إلا إن إدارة القلعة البيضاء فضلت عدم الخوض في مفاوضات معه لعدم الحاجة لجهوده الفنية وخاصة في ظل امتلاك الأبيض لثلاثي محمود الونش ومحمود علاء ومحمد عبد الغنى،

بالإضافة لترشيح ثنائي بيراميدز عبد الله بكرى وأحمد أيمن منصور لاختيار وأحد منهم لتدعيم دفاع الزمالك في الموسم الجديد. ومن جانبه أكد إسماعيل يوسف عضو مجلس إدارة الابيش إن إدارة قلعة ميت عقبة لم تخوض في أي تفاوض مع النجم سعد سمير لضمه في الموسم الجديد.

فيما سيطرت حالة من الغضب على إدارة القلعة الحمراء تحت رئاسة محمود الخطيب والجهاز الفني تحت قيادة السويسري رينيه فايلر، عقب خطأ سيد عبد الحفيظ مدير الكرة بشأن ملف سعد سمير، بعد رفع أسمه من القائمة منذ مطلع العام الحالي لقيد محمود عبد المنعم الوافد الجديد، وخاصة وأن سعد سمير كان قد تعرض إلي إصابة طويلة حينذاك، فيما كشف مصدر مطلع بداخل القلعة الحمراء سبب الأزمة معلقاً :”الأزمة ليست برفع أسم سعد سمير فذلك يعتبر أمر طبيعي وحدث مع لاعبين آخرين منهم كريم نيدفيد، لكن حدث خطا كبيرا جدا مع سعد سمير وهو عدم توقيع المدافع الدولي على عقد جديد بوقتها، مما جعل اللاعب حر ويحق له التوقيع لأي نادي بداية من الموسم القادم”

وأضاف المصدر :”أن الكابتن محمود الخطيب قد تدخل لإنهاء هذه الأزمة وتحدث مع النجم سعد سمير مؤكدا أن حاجة القلعة الحمراء لجهوده، وهو الأمر الذي وافق عليه سعد سمير ورحب بأنه يقوم بالتوقيع على عقد جديد ليقوم بتصحيح خطأ جهاز الكرة وخاصة مع سيد عبد الحفيظ مدير الكرة، مشيرا أن الإدارة سوف تحاول بكل الطرق لتعديل عقد النجم سعد سمير تقديرا لموقفه، والذي يؤكد على انتمائه الكبير للنادي وبعدم استغلاله الموقف لصالحه خاصة عقب تلقيه الكثير من العروض المغرية في الساعات الماضية فور تضخم الأزمة من قبل اتحاد الكرة.

97 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *