وكالة ناسا تدفع بروبوتات صغيرة للكشف عن المستقبل

كتابة: Shimaa Mohamed | آخر تحديث: 28 يونيو 2020 | تدقيق: Shimaa Mohamed
وكالة ناسا تدفع بروبوتات صغيرة للكشف عن المستقبل

قام عدد كبير من العلماء داخل وكالة ناسا الفضائية بالعمل على تطوير روبوتات صغير الحجم وكروية ومجهزة بمحركات دفع تعمل بالبخار للاستكشاف المستقبلي.

ومن جانبها فقد ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن العلماء بالوكالة قد استطاعوا تخطي مرحلة المفهوم الأولي وفي هذه الحالة الروبوتات ستسمح للعلماء باستكشاف الأقمار الجليدية مثل Europa وEnceladus التي تدور حول المشتري وزحل.

وعلى صعيد آخر يعتقد العلماء أن الأقمار الفضائية قد تحتوى على محيطات ومياه أسفل سطحها ولا يعرف عنها سوى القليل جداً حتى الأن وهو ما نراه على السطح، ما يجعلها أرضًا يحتمل أن تكون صعبة بالنسبة لمستكشف القمر التقليدي، ولكنها سهلة للكرة الروبوتية التي تقفز بواسطة البخار.

ستعمل البوتات، المسماة SPARROW، على البخار من الجليد الذي تم جمعه عن طريق تعدين أسطح الأقمار التي يستكشفونها، بدلاً من وقود الصواريخ.

وتعد تلك الفكرة التي أطلقتها ناسا مازالت نظرية ولم يتم بناء أي روبوت عليها فعلياً حيث كانت الدراسة حول كيفية عمله من خلال المحاكاة الحاسوبية، لكن الباحثين يأملون أن يتم استخدامها يومًا ما في مهمة إلى هذه الأقمار المجمدة البعيدة.

ويذكر أن الروبوت سبارو سيتم استخدامه في قفزات كبيرة لتفادي التضاريس الجليدية والتي تتواجد على قمر المشتري أوروبا وقمر زحل إنسيلادوس، ويعتقد أن كلاهما يستضيف محيطات ضخمة من المياه المالحة تحت سطح الأرض تحت قشرة جليدية سميكة، وفي حين أن ذلك يجعلها جيدة للدراسة العلمية، فإنه لا نعرف غير القليل عن أسطحها، ويمكن أن يكن التنقل فيها تحديًا خاصًا.

ستكون روبوتات SPARROW بحجم كرة القدم تقريبًا وستشمل نظامًا من الدفعات وإلكترونيات الطيران والأدوات المغطاة في قفص كروي واقي.

كما أنه وفقًا لنوع البيئة منخفضة الجاذبية الموجودة على تلك الأقمار الجليدية البعيدة، لن يكون هناك سحب جوي لإبطائها، وهذا من شأنه أن يمكن SPARROW من التنقل بين أميال عديدة فوق المناظر الطبيعية التي قد تجد الروبوتات الأخرى صعوبة في التنقل فيها.

47 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *