السلطات الأسترالية تعلن عن إعدام جماعي لآلاف الجمال

كتابة: Shimaa Mohamed | آخر تحديث: 10 يناير 2020 | تدقيق: Shimaa Mohamed
السلطات الأسترالية تعلن عن إعدام جماعي لآلاف الجمال

اندلعت عدة حرائق خيالية في أستراليا وذلك بسبب أرتفع درجات الحرارة إلى مستويات عالية وقياسية الأمر الذي دمر العديد من الغابات والأف الهكتارات وتسببت بنزوح عشرات الآلاف من منازلهم، لكن جميع المساعي للانتهاء من هذه الحرائق قد باءت بالفشل خاصة التي تم بذلها في الأسابيع السابقة  لاحتواء هذه الحرائق، إلا أن هطول الأمطار في اليومين السابقين أسهم قليلاً بالتخفيف من وطأتها، علماً أن الأزمة لم تنته بعدُ.

جدير بالذكر أن عشرات المواطنين قد قتلوا بسبب هذه الحرائق التي أدت إلى نفوق مئات الحيوانات الأمر الذي دفع السلطات إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة في محاولة منها لمنع حدوث مثل هذه الكوارث، وسط تحذيرات المسؤولين من عودة الطقس السيىء ونشوب حرائق جديدة.

وعلى صعيد آخر أعلنت السلطات الأسترالية يوم الثلاثاء الماضي أن تخطط لتنفيذ خطة إعدام جماعي لآف الجمال وذلك لأجل أسباب متعلقة بالاحتباس الحراري، إذ تسببت هذه الحيوانات في زيادة الاحتباس الحراري نتيجة شربها كميات كبيرة من المياه وتناول أوراق الأشجار ولكن المسألة كانت تنتظر موافقة السكان الأصليين في المنطقة، حيث تعيش تلك الجمال.

جدير بالذكر أن تقوم الحكومة بتنفيذ ذلك الحكم وتصفية الجمال على مدار خمسة أيام متواصلة ومن المقرر أن تبدأ يوم الاربعاء الماضي  أما عن طرق الإعدام، فسيتم من خلال إطلاق الرصاص عليها بواسطة محترفين يحلقون بطائرات هيليكوبتر.

هذا وقد أعلن السكان الأصليون في مناطق انانغو بيتغانتغاتارا والتي تقع في شمال غرب أستراليا موافقتهم على فكرة الإعدام الجوي للجمال  بعد أن استمعوا إلى أراء العديد من الأشخاص الذين أكدوا أنهم رأوا مجموعات كبيرة من الجمال وغيرها من الحيوانات الوحشية داخل الأراضي، وأنها تسهم في زيادة الاحتباس الحراري ونشوب الحرائق”.

وفي سياق متصل أعلن المسؤول عن المنطقة ريتشارد كينغ من خلال بيان صادر عن مناطق أنانغو بيتجانتجارا ويانكونيتجاتارا وتم نشره عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وقال فيه “في ظل الظروف الجافة الحالية المستمرة وتجمعات الإبل الكبيرة التي تهدد المنطقة والبنية التحتية، يجب التحكم الفوري بهذه الحيوانات”.

79 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *