المخابرات الفرنسية تحاكم عميلين سابقين بتهمة الخيانة

كتابة: Shimaa Mohamed | آخر تحديث: 6 يوليو 2020 | تدقيق: Shimaa Mohamed
المخابرات الفرنسية تحاكم عميلين سابقين بتهمة الخيانة

أعلنت فرنسا اليوم عن بدأ محاكمتها لعمليين سابقين في الاستخبارات الفرنسية وذلك بعد إتهامهم ب “تزويد قوة أجنبية بمعلومات سرية”، وبينما حاول المسؤولون الفرنسيون تجنب نشر تفاصيل عن القضية، إلا أن عدة تقارير إعلامية أشارت إلى أنهما “متهمان بالتعامل مع الصين”.

جدير بالذكر أن المتهمين هم بيار ماري وهنري م، وسوف تتم المحاكمة في جلسة خاصة بتهمة “إيصال معلومات إلى قوة أجنبية والإضرار بالمصالح الأساسية للأمة”.

وفي سياق متصل يذكر أن المتهمان قد عملا بالجهاز المخابرات الفرنسية الخارجية -المديرية العامة للأمن الخارجي- ويواجهان حكما بالسجن 15 عاماً فى حال تمت إدانتهما، وتم اعتقالهم بعد التقاعد عن العمل حيث بدأت الاتهامات ضدهم في عام 2017، لكن تم الإفراج عن بيار-مارى بكفالة آنذاك، حيث يتوقع أن يصدر الحكم فى قضيتهما فى العاشر من يوليو الجاري.

وعلى صعيد آخر تواجهة زوجة لورانس ايضاً بعد التهم والتي ستتمثل على إثرها بالمحكمة حيث تم توجيه تهمة “إخفاء أملاك تمّ الحصول عليها من خلال التعامل استخباراتياً مع قوة أجنبية يرجّح أن تضر بالمصالح الأساسية للأمة”.

وفي سياق متصل سوف تقوم المحكمة الفرنسية بالحكم بشكل استثنائي في هذه القضية وسوف يشارك فيها قضاة محترفين وستكون الجلسات مغلقة على الأرجح، نظراً للطبيعة الحساسة للقضية، وقد تم وصف تلك القضية بأنها خطيرة للغاية وفق تصريحات بعد المسؤولين الفرنسيين.

وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية آنذاك فلورانس بارلى أنه يشتبه فى أنهما ارتكبا ما يمكن وصفه بأعمال “خيانة” قد تكون عرّضت أسرار الدفاع الوطنى للخطر.

وذكرت وزارة الدفاع أن “المديرية العامة للأمن الخارجى كشفت بنفسها التسريبات وقدّمت نتئاج تحقيقاتها للنيابة”.

77 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *