تزايد ضحايا احتجاجات «المغنى القتيل» بإثيوبيا ل 166 شخص

كتابة: heba | آخر تحديث: 7 يوليو 2020 | تدقيق: heba
تزايد ضحايا احتجاجات «المغنى القتيل» بإثيوبيا ل 166 شخص

وصل عدد ضحايا الاحتجاجات العرقية والإثنية في الدولة الإثيوبية في غصون مقتل المغنى هاشالو هونديسا إلى 166 قتيل، بالإضافة لإصابة نحو 167 شخص، فيما وصل عدد المعتقلين نحو 1084 شخص.

وأفادت الشرطة الإثيوبية، أول أمس السبت، إن 166 شخص على الأقل لقوا مصرعهم في المظاهرات العنيفة التي اجتاحت شوارع إثيوبيا فى الأيام الماضية بعد مقتل المغنى الشعبى هاشالو هونديسا.

وقد تم قتل المغنى وهو من عرقية أورومو، بالرصاص على يد مجهولين بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، الأسبوع الماضى، مما أثار توترات عرقية كبيرة، وهذا طبقا لصحيفة الجارديان البريطانية.

فيما قالت النائبة مفوض الشرطة بمنطقة أوروميا، جيرما جيلام في بيان: “في أعقاب مقتل هاشالو، تم قتل 145 مدني و11 عنصر من قوات الأمن فى الاضطرابات بالمنطقة”، هذا بالإضافة لمقتل 8 مدنيين واثنين من عناصر الشرطة تم قتلهم فى أديس أبابا فى وقت مضي، وهذا طبقا لبيان منفصل صادر عن شرطة العاصمة.

فيما أضافت جيرما أن 167 شخص آخرين قد أصيبوا بجروح خطيرة، نشيرة أنه تم اعتقال عدد 1084 شخص خلال الاحتجاجات.

واكدت النائبة أن الاضطرابات العنيفة قد توقفت بالكامل الآن.

والجدير بالذكر أنه تم اندلاع أعمال عنف فى الدولة الإثيوبية، يوم الثلاثاء الماضى، عقب مقتل الناشط والفنان الإثيوبي هاشالو هونديسا، الذي تم قتله برصاص مسلحين مجهولين بأديس أبابا يوم الاثنين.

وقد أدان رئيس الوزراء الإثيوبي آبى أحمد عملية القتل هذه التي تم وصفها بالمأساة، كما تعهد بتقديم الجناة للعدالة، واتهم آبى أحمد جهات أجنبية ومحلية بالسعي لزعزعة الاستقرار في بلاده وبث الفرقة بين أطياف الشعب، طبقا لوكالة “أسوشيتد برس”.

وتعهد رئيس الوزراء الاثيوبي بتقديم المتورطين في مقتل المغني بشكل مباشر و” أولئك الذين يحركونهم” للعدالة، طبقا لبيان صادر عن مكتبه.

44 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *