وزارة الخارجية: اجتماعات دول المصب بخصوص سد النهضة لم تفض إلى تحقيق تقدم ملموس

كتابة: heba | آخر تحديث: 12 يناير 2020 | تدقيق: heba
وزارة الخارجية: اجتماعات دول المصب بخصوص سد النهضة لم تفض إلى تحقيق تقدم ملموس

عقدت دول حوض النيل اجتماع مساء أمس في أديس أبابا لبحث أزمة سد النهضة حيث قامت مصر بتقديم الاقتراحات التي تضمن لإثيوبيا توليد الكهرباء باستمرار وبكفاءة عالية.

صرحت وزارة الموارد المائية والري أن دول مصر وإثيوبيا والسودان لم يتوصلوا لتوافق حول التصرفات المائية المنطلقة من سد النهضة في الظروف الهيدرولوجية المختلفة للنيل الأزرق.

وقد أكدت وزارة الموارد المائية والري في بيان صدر لها مساء أمس، بعد اجتماع وزراء مياه الدول الثلاث في أديس أبابا “بعدم وجود إجراءات واضحة من إثيوبيا، لعملية الحفاظ على قدرة السد العالي على مواجهة الآثار المختلفة التي تنتج عن تشغيل وملء سد النهضة خاصة إذا واكب ذلك فترة جفاف أو جفاف ممتد لعدة سنوات متتالية”.

وشدد البيان على ضرورة أن يتكامل سد النهضة بوصفه منشأ مائي جديد في نظام حوض النيل الشرقي ليعمل على الحفاظ على مرونة المنظومة المائية وذلك لمواجهة الظروف القاسية التي قد تنشأ عن ملء وتشغيل سد النهضة، بجانب إلى حالات الجفاف والآثار التي قد تنتج عنها ظاهرة تغير الطقس.

وأوضح البيان الصادر من وزارة الموارد المائية والري أن الدول الثلاث واصلت، في الاجتماع الذي تم عقده على مستوى وزراء المياه، المناقشات بخصوص نقاط التوافق والاختلاف، لافتا إلى أن مصر حاولت بتقريب وجهات النظر وتقليص الفجوة في المواقف، عن طريق تقديم دراسات ومقترحات تضمن لدولة إثيوبيا توليد الكهرباء بشكل مستمر وبكفاءة عالية في فترات الجفاف الكثير دون الإضرار بالمصالح المائية المصرية، وان مصر ستقوم بتقييم تلك المقترحات الفنية التي طرحت خلال هذه المناقشات.

وأكد بيان وزارة الخارجية المصرية أن إثيوبيا تريد ملء وتشغيل خزان سد النهضة دون شرط او قيد، ودون تطبيق أية قواعد توفر ضمانات حقيقة لجميع دول المصب وتحميها من الأضرار المحتملة لعملية الملء، مما يبين أن المناقشات والاجتماعات

التي تم عقدها لم تفض إلى تحقيق تقدم واضح بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، ودولة إثيوبيا قد تجلت في مواقفها الفنية ومقترحاتها التي قدمتها خلال الاجتماعات الوزارية.

69 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *