لبنان تنهار اقتصاديا والشعب يريد اسقاط النظام

كتابة: aya | آخر تحديث: 12 يناير 2020 | تدقيق: aya
لبنان تنهار اقتصاديا والشعب يريد اسقاط النظام

احتجاجاً علي الأزمة الاقتصادية التي تمر بها لبنان، خرجت جموع من الشعب اللبناني في مظاهرات للمطالبة بعمل حكومة مستقلة لحل الأزمة الاقتصادية المالية، والعمل علي استعادة الأموال المنهوبة من الدولة، وإجراء انتخابات نيابية مبكرة.

وخرج مئات المحتجين في مناطق عديدة اشتملت صيدا جنوبا وطرابلس شمالاً، ومرورا ببيروت والتظاهر أمام مبني الكهرباء؛ وذلك غضبا علي الانقطاع الدائم للكهرباء، حتي واصلت السير إلي مصارف البنوك تعبيرا عن رفضهم عن القيود التي وضعتها المصارف عند سحب اموال، واستمر التظاهر حتي مقر البرلمان وسط المدينة.

وأشار المتظاهرين في احتجاجاتهم عن مسئولية الطبقة السياسية عن الفساد القائم والتدهور الاقتصادي المالي، ورفعوا أشعارا كتب عليها  بعض الكلمات منها ” البلد تنهار ونريد حكومة مستقلة وخطة إنقاذ يا مجرمين ولن ندفع الثمن” والأخرى “ألو كهرباء .. توت توت .. الخط مقطوع”.

وأكد أحد المحتجين  أن أسباب القيام بالثورة ما زالت قائمة، وذلك بسبب اغفال السلطة السياسية مطالبهم وان لا شيء يتغير منذ ان بدأت التظاهرات في السابع عشر من أكتوبر، فماذا بعد.

بالإضافة إلي أن المظاهرات بدأت ضخمة ولم تستبعد زعيماً او طائفة، وتحولت المصارف إلي ساحة للصراخ والدموع والصراع بين الموظفين والأشخاص.

وذلك بسبب عدم امكانية سحب سوي مبلغ 800 دولار شهريا منذ فرض قيود شديدة علي سحب الأموال.

وتوصف لبنان بمرورها بأسوأ مرحلة تدهور اقتصادي وشلل سياسي وسط أزمة مالية حادة، وزيادة في أسعار المواد الأساسية، وتدهور الليرة وخسارتها نصف قيمتها أمام الدولار في السوق الموازية.

32 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *