متظاهري إيران تهتف ضد الحكام وتعتبرهم العدو الأول لهم

كتابة: aya | آخر تحديث: 13 يناير 2020 | تدقيق: aya
متظاهري إيران تهتف ضد الحكام وتعتبرهم العدو الأول لهم

استمرار الاحتجاجات والمظاهرات في إيران، حتي وصلت إلي ميدان “آزادي” وسط “طهران” والى عدة مدن ايرانية، وتم اندلاع هذه المظاهرات أمس “السبت”، بعد أن صرح الحرس الثوري مسؤوليته عن إسقاط طائرة مدنية بالخطأ.

واستمرت هذه الاحتجاجات في إيران حتي اليوم، ونتج عنه تكثيف الضغوط على حكومة البلاد، وحدث هذا بعدما أقر الجيش بإسقاط طائرة ركاب “أوكرانية” بطريق الخطأ، وهذا خلال وقت كان يخشى أن يتم فيه ضربات أمريكية.

وأوضح خلال مقاطع مصورة تم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، أن هناك عشرات المحتجين يقفون أمام عدد من جامعات “طهران”، وهم يهتفون: “يكذبون ويقولون إن عدونا أمريكا، عدونا هنا”.

تبين من خلال مقاطع الفيديو، أن المظاهرات منتشرة في جميع المدن الإيرانية، كما قامت وكالة أنباء “إيرانية”، ببث فيديو لمظاهرات حاشدة وسط ميدان “آزادي”.

حيث قال فيها المحتجين: أن “الحرس الثوري يقوم بارتكاب أبشع المجازر، وبالرغم من أنه يقوم بقتل الناس، إلا أن المرشد يدعمه”.

كما أشار أن ميدان “آزادي” يتميز بأنه شهد العديد من المظاهرات السلمية والعنيفة، والتي أدت في نهاية هذا المطاف إلى قيام الثورة التي أطاحت بالشاه في (1979)، وهذه الثورة تمت بقيادة “الخمنئي”.

وأضاف أن هذه التظاهرات الضخمة التي تمت في “آزادي” كانت تجمع كلا من طلاب وطالبات جامعة “بهشتي” في (طهران).

وأصبحوا يرددون عبارات تطالب بإسقاط “الطائرة الأوكرانية”، كما أنهم قاموا بإطلاق هتافات تناشد بأن “هذا العدوان ليس أميركا، كما أنهم لا يريدون متفرجين ينضموا إليهم”.

وأعلن أيضا عن اندلاع احتجاجات في جامعة “دامغان”، شمالي “إيران”، وجامعة “أصفهان”، وسط البلاد، وهذه الهتافات تركزت على أن الحرث الثوري يقتل في الأشخاص، والمرشد يدعمه.

وأضاف أن الحرس الثوري الإيراني، قام بتهديد ممثل المرشد الأعلى، “علي شيرازي”، أنه يقوم بفض هذه الاحتجاجات بالقوة في هذا الحال، ولم تتوقف.

وقد قام بوصف المحتجين بالتبعية (لأميركا وإسرائيل)، من خلال وسائل إخبارية.

وقررت بعض وسائل الإعلام المرتبطة بالدولة، أنها ستقوم بخروج الاحتجاجات اليوم، وبعد ذلك سيعتذر الجيش “الإيراني” عن إسقاط الطائرة الأوكرانية عن طريق الخطأ.

واقر سكان “طهران” أن  الشرطة عززت وجودها في العاصمة اليوم، وهذا مع تصاعد الغضب، بعد أن قام الجيش بالإعلان أنه علي مسؤوليته  تحطم الطائرة.

53 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *