بريطانيا ومحاولة للإنضمام إلي تكتل تجاري يضم 11 دولة

صرحت بريطانيا إنها ستقوم بتقديم طلب رسمي لإنضمامها إلى المجموعة التجارية العالمية المعرفة بإسم "الشراكة الشاملة والتقدمية عبر المحيط الهادي"، بعد سنة واحدة من خروجها من الاتحاد الأوروبي.

كتابة: sosodala3 | آخر تحديث: 31 يناير 2021 | تدقيق: sosodala3
بريطانيا ومحاولة للإنضمام إلي تكتل تجاري يضم 11 دولة

بريطانيا ومحاولة للإنضمام إلي تكتل تجاري

 

صرحت بريطانيا إنها ستقوم بتقديم طلب رسمي لإنضمامها إلى المجموعة التجارية العالمية المعرفة بإسم “الشراكة الشاملة والتقدمية عبر المحيط الهادي”، بعد سنة واحدة من خروجها من الاتحاد الأوروبي.

ومن المفترض أن تطلب ليز تروس وزيرة التجارة الدولية في بريطانيا رسمياً انضمام المملكة المتحدة لهذا التكتل الذي يشمل 11 دولة مطلة على المحيط الهادي، منها أستراليا وكندا وتشيلي واليابان والمكسيك والفيتنام.

وتحاول بريطانيا عقد مجموعة من العقود التجارية بعد خروجها من الإتحاد الأوروبي في العام الماضي، والسوق الموحد للإتحاد الجمركي بعد انتهاء الفترة الإنتقالية و مدتها 11 شهرا.

وبحسب بيان لتروس يوم السبت وتحدثت فيه، “نحن في أول قائمة الإنتظار ونتطلع إلى بدأ المفاوضات الرسمية خلال الأشهر القادمة”.

 

اقرأ ايضا-لهذه الأسباب فشل ترامب في حربه التجارية ضد الصين

 

هل ستستفيد بريطانيا من خروجها من لإتحاد الاوروبي ام العكس؟

وصرح رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون، “بعد سنة واحدة من خروجنا من الإتحاد الأوروبي، سنقيم شراكات جديدة ستحقق فوائد اقتصادية هائلة للشعب البريطاني”.

وتعد اتفاقية الشراكة الشاملة التقديمية عبر المحيط الهادي هي الاسم المعدل لإتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي، وهي معاهدة تجارية و إقليمية روجت لها إدارة الرئيس الأميركي السابق وقتها باراك أوباما، وانسحب منها دونالد ترامب الرئيس السابق ايضا بعد وقت قصير من توليه الحكم في أوائل عام 2017، وكانت الولايات المتحدة تخطط في الأصل للانضمام لها، لكن ترامب سحب امريكا من طاولة المفاوضات.

وصرحت وزارة التجارة الدولية في بيانها يوم أمس السبت، “على عكس عضوية الاتحاد الأوروبي، فإن الانضمام لا يتطلب من المملكة المتحدة التنازل عن سيطرتها على قوانينها أو حدودها أو أموالها”.

 

اقرأ ايضا-سوني تطلق كاميرتها الجديدة Sony Alpha 1

99 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *