تعرف على قصة الناجي الوحيد من الطائرة الأوكرانية

كتابة: Shimaa Mohamed | آخر تحديث: 14 يناير 2020 | تدقيق: Shimaa Mohamed
تعرف على قصة الناجي الوحيد من الطائرة الأوكرانية

بعدما ذاع خبر سقوط طائرة أوكرانية ووفاة ما يقرب من 176 شخصاً كانوا على متن الطائرة من جنسيات متعددة ظهر أحد الناجيين من سقوط الطائرة الأوكرانية المنكوبة ليحقق مقولة لا أحد يموت قبل أوانه فلكل أجل كتاب ٫ وهذه حقيقة لا يمكن القفز عليها ، وعلامتها تتجلى يوما بعد آخر ، ففي حادث الطائرة الأوكرانية التي تحطمت في إيران فجر الأربعاء الماضي ، كان هناك مسافر على متن تلك الرحلة ، لكن عمرا جديدا كتب له – كما يقال – في هذه الحالات .

هذا وقد شاءت الأقدار أنه على الرغم من كل تلك الأعداد التي توفت إثر سقوط الطائرة إلا أنه تمكن راكب كندي من أصل إيراني من أن ينجو من الموت.

جدير بالذكر أن الشاب محسن أحمد بور البالغ من العمر 38 عاماً قد حدث خطأ معه في التذكرة حيث تفاجأ الجميع بأن التذكرة قد تم إلغاؤها بالخطأ فاضطر للبقاء،  بينما صعدت زوجته روجا آزاديان (43 عاما) على متن الرحلة التي تحطمت فجر الأربعاء بعد إقلاعها من مطار في طهران، بحسب تقرير لصحيفة التليغراف البريطانية نشره موقع قناة ” الحرة “.

وكان الاتفاق بين الزوجين هو أن يبقي محسن في طهران ثم يلحق بزوجته عبر طائرة أخري  لكنهما تفرقا للأبد.

وأوضح التقرير التليغراف أن محسن كان لا يزال في مبنى المطار، عندما علم بأن الطائرة سقطت بعد دقائق معدودة من إقلاعها، ومات كل من كانوا على متنها ومن بينهم زوجته التي تزوجها من ستة أعوام وعاشا معا في كندا.

جدير بالذكر أن الحرس الثوري الإيراني قد أعلن عن مسؤوليته الكاملة حول سقوط الطائرة الأوكرانية والتي قاموا باطلاق الصواريخ عليها، ووسط مطالبات دولية بمحاكمة المسؤولين عن هذا الحادث ومطالبتهم بتسليم الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة، رفض الجانب الإيراني تلك المطالبات على الرغم من خروج مظاهرات طلابية في إيران تندد بحكم المرشد على خامنئي.

39 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *