دراسة علمية تثبت تسبب مناشف الحمام للعمي

كتابة: Shimaa Mohamed | آخر تحديث: 19 يناير 2020 | تدقيق: Shimaa Mohamed
دراسة علمية تثبت تسبب مناشف الحمام للعمي

لا شك أن تقاسم مناشف الحمام من الأمور الشائعة في جميع المنازل بين الأشقاء والأزواج، وذلك لتنظيف الجسم في أماكن مختلفة من الجسم ولهذا السبب فمن الممكن أن تلتقط بسهولة بكتيريا من الجلد، والجانب الخلفي من الجسم، والأعصاب، والمناطق الحساسة، والإبط، وبين أصابع القدم، مما يهدد بالإصابة بأمراض معدية وبعضها خطير.

هذا بالإضافة إلى إحتواء مناشف المطبخ لآلاف البكتيريا القولونية الخطرة والتي تتواجد عادة في البراز وتسبب مرض الإسهال والتسمم الغذائي، وفيما يلي أهم الأمراض التي قد تصيب أفراد العائلة جراء استخدام نفس المناشف كالأتي:-

التهاب الملتحمة

فمن الممكن أن تسبب المناشف المشتركة إصابة ملتحمة العين وهي عدوي تصيب العين  وتشمل الأعراض: ألم في العينين، الإحمرار، الحكة والقيح، التدميع.

التهابات الجلدية

فاستخدام المنشفة دون غسلها يؤدي إلى الإصابة بالالتهابات الجلدية بسبب بكتيريا المكورات العنقودية، ويمكن أن تظهر نفسها على شكل طفح جلدي مع إفرازات تشبه القيح والبثور أو الجرب.

السيلان

فمن ضمن الاعراض التي تسببها المناشف المعاد استخدامها  أو المناشف التي تحتوي على أنواع الجراثيم هو الإصابة بمرض السيلان، والمرتبط بالإفرازات المهبلية عند النساء.

داء المشعرات

وهو عبارة عن عدوي مهبلية وتصيب منطقة المهبل وله العديد من الاعراض  وتشمل أعراضه التصريف المهبلي المفرط المصحوب برائحة كريهة ولون أصفر فاتح، وألم عند التبول، وظهور بقع حمراء في منطقة المهبل.

الجرب

وهو عبارة عن مرض جلدي يسبب حكة في الجلد وهو معدي، ويتسبب في وجوده عدة عوامل من بينها تشارك الأدوات الشخصية، يظهر على شكل بثور أو قروح صغيرة في أجزاء معينة من الجسم، وينتشر بين الأصابع، والسطح الداخلي للمعصم، ومنطقة الخصر، والسرة، والأعضاء التناسلية.

التراخوما

وهو عدوى بالغة الخطورة يمكن أن تؤدي إلى العمى بسهولة إذا لم يتم التعامل معها بشكل جيد، وتظهر العدوى بتفريغ العين الشبيه بالقيح مع خدش القرنية والملتحمة وتشوه الجفن.

116 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *