نجوم الفن يشيدون بالفنانة ماجدة وتميزها فنيا وإنسانيا

كتابة: heba | آخر تحديث: 20 يناير 2020 | تدقيق: heba
نجوم الفن يشيدون بالفنانة ماجدة وتميزها فنيا وإنسانيا

رحلت الفنانة القديرة ماجدة الصباحي الجمعة الماضية عن عمر يناهز 89 عاما، بعد رحلة كبيرة من العطاء الفني والتي قامت بتقديم فيها الكثير من الأفلام الهادفة والمهمة في تاريخ السينما المصرية، ومن أبرزها شخصية “جميلة بو حيرد” وكذلك “العمر لحظة” التي حققت يهما شهرة كبيرة بالوطن العربي.

وقد أشاد بأعمالها الفنية بعض نجوم الفن على المستويين الفني والإنساني ومنهم الفنانة صابرين والمطربة لطيفة والفنانة داليا البحيري وكذلك الفنانة سمية الخشاب وسنرصد آرائهم بالتفصيل في هذا التقرير.

ففي البداية قالت المطربة لطيفة إن الفنانة ماجدة كانت مدرسة فنية بكل معاني الكلمة، وقدوة للأجيال المقبلة بما قدمته من الأدوار الكثيرة الهامة والمواضيع الراقية المحترمة للغاية لجميع الجمهور، مضيفا أن تجربتها فى اقتحام الإنتاج السينمائي كانت شيئا مميزا لها ، لأنه يندر وجود مثل هذه النماذج القديرة في الفن في وطننا العربي، لذلك يجب على كل فنانة أو فنان يرغب في دخول مجال الفن والتعلم بصدق، أن تكون الفنانة القديرة ماجدة نموذج مثالي وقدوة هامة لهم لأنها تستحق ذلك، رحمها الله كانت فنانة وإنسانة نادرة ولن تتعوض أبدا .

وقد أعربت الفنانة سمية الخشاب عن حزنها لرحيل الفنانة ماجدة الصباحى قائلة وداعا للنجمة الحنونة دلوعة السينما المصرية، وجميلة زمن الفن الأصيل والجميل، مشيره أن الفنانة ماجدة كانت فنانة متميزة ومختلفة شكلا وتمثيلا وأداء أيضا، وكانت لديها إحساس مرهف عالي ورقة كبيرة في أدائها.

وأكدت الخشاب أن نموذج الفنانة ماجدة لم يعد موجود في الفن المصري، وكانت تعطي لقيمة الفن ثقلا ووزنا وقيمة حقيقية رحمها الله .

وأضافت الفنانة داليا البحيري “رحم الله جميلة بو حيرد” السينما العربية، فقدمت الفنانة القديرة ماجدة الصباحي العديد من الاعمال السينمائية التي لن تتكرر أبدا في تاريخ السينما المصرية والعربية ، وأثرت بفنها لسنوات طويلة .

فيما قالت الفنانة صابرين أن ماجدة كانت فنانة عظيمة بمعنى الكلمة وقدمت الكثير من الأعمال الفنية السينمائية التي ستظل خالدة وراقية لجمالها، والفنانة ماجدة من علامات السينما المصرية والعربية، مشيره إلى أنها في غاية الحزن لرحيلها وتعزي ابنتها الفنانة غادة نافع والجمهور المصري والعربي بفقدان هذه القيمة الفنية التي باقية بأعمالها العظيمة.

71 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *