الملفان الليبي وسد النهضة يتصدران زيارة السيسي ووزير خارجية أمريكا في برلين

كتابة: heba | آخر تحديث: 20 يناير 2020 | تدقيق: heba
الملفان الليبي وسد النهضة يتصدران زيارة السيسي ووزير خارجية أمريكا في برلين

بدء الرئيس عبد الفتاح السيسي، نشاطه بالعاصمة الألمانية برلين، صباح أمس الأحد، بالالتقاء مع مايك بومبيو وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك في مقر إقامته.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي برئاسة الجمهورية، في بيان أمس الأحد إن الرئيس المصري أكد حرص مصر على تقوية وتعميق العلاقة الإستراتيجية الممتدة مع الولايات المتحدة الأمريكية، والتي من شأنها الحفاظ على الاستقرار والأمن بمنطقة الشرق الأوسط، طالبا بنقل تحياته للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وكذلك نقل وزير الخارجية الأمريكي تحيات الرئيس الامريكى دونالد ترامب للرئيس السيسي، مؤكدا التزام الإدارة الأمريكية بتقوية وتعزيز سبل التعاون المشترك مع مصر في مختلف المجالات، وتقديم الدعم الكامل لمصر لتحقيق التنمية المستدامة والشاملة وكذلك مساعيها الحثيثة لتسوية الأزمات في المنطقة بأسرها.

وأفاد المتحدث الرسمي برئاسة الجمهورية، أن اللقاء قد شهد التباحث حول مستجدات الأوضاع في ليبيا ضمن انعقاد مؤتمر برلين بعد ظهر أمس الأحد، حيث أكد الرئيس السيسي في هذا الأمر أنه لا سبيل لتسوية الأزمة إلا عن طريق حل شامل يتناول جميع أبعاد القضية من خلال مسارات محددة وواضحة سياسية، واقتصادية وأمنية، مع صياغة آلية واضحة تحظي باللادارة والتوافق لتنفيذ ما تشمله هذه المسارات من بنود.

ومن جانبه أعرب وزير الخارجية الأمريكي عن تطلع الولايات المتحدة لتكثيف التنسيق المشترك مع مصر حول القضية الليبية، وذلك في ضوء الثقل السياسي المصري في محيطها الإقليمي، وخبرتها الكبيرة بالملف الليبي.

كما تطرق اللقاء إلى قضية سد النهضة، حيث أعرب الرئيس السيسي عن التقدير للجهود التي بذلتها الولايات المتحدة في رعاية المفاوضات الثلاثية الخاصة بسد النهضة، معربا عن التطلع لاستمرار الدور العظيم الذي قامت به أمريكا في هذا السياق وصولا إلى بلورة اتفاق شامل يعمل على الحفاظ على حقوق مصر التاريخية في مياه النيل.

فيما أكد”بومبيو” حرص واهتمام الإدارة الأمريكية على نجاح هذه المفاوضات الخاصة بسد النهضة للخروج بنتائج عادلة وإيجابية تحفظ حقوق مصر وكذلك كافة الأطراف.

88 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *