أرسلتها أمها للعمل في خدمة توصيل الأطعمة فوقعت فريسة للرذيلة

كتابة: Shimaa Mohamed | آخر تحديث: 21 يناير 2020 | تدقيق: admin
أرسلتها أمها للعمل في خدمة توصيل الأطعمة فوقعت فريسة للرذيلة

لم تكن تدري الأم الإفريقية أنها عندما تجعل أبنتها تعمل في توصيل الأطعمة أن هذا الأمر سوف يعرضها إى الإتجار بالبشر، حيث استدرجتها امرأة من نفس جنسيتها، وكان لهم سابق معرفة وأقنعة الفتاة بهذه المهنة والتي تحتاجها الام والابنة معاً.

لكن مع وصول الفتاة قامت المرأة بحجزها وحرمانها من حريتها بغير وجه قانوني، حيث قامن بإدخالها المسكن وأغلقت أبوابه بإحكام ومنعت الفتاة من الخروج وأجبرتها على العمل في الرذيلة.

جدير بالذكر أن محكمة أول درجة قد قضت بمعاقبة المتهمة الأولي وذلك عن جريمة الإتجار بالبشر والتهمة الثانية بسبب حجز المجني عليها، حيث قضت عليها بالحكم المؤبد وإبعادها عن الإمارات، أما عن اتهامها بجريمة الزنا والاعتياد على الرذيلة، والسجن لمدة ثلاث سنوات وإبعادها عن الدولة، وعن جريمة البقاء في البلاد بصورة غير مشروعة، بالحبس شهراً واحداً.

وفي سياق متصل قضت المحكمة بمعاقبة ثلاث سيدات تم ضبطهن في محل الواقعة بتهمة الزنا والاعتياد على الرذيلة، وتهمة جريمة البقاء في الدولة بصورة غير مشروعة،  بالحبس لمدة شهر، بالإضافة إلى مصادرة جميع المبالغ المالية والهواتف المتحركة وأجهزة اللاب توب، وغلق محل الواقعة، وعدم التصريح بفتحه إلا لتحقيق غرض مشروع، وبعد موافقة النيابة العامة.

هذا وقد استأنفت المتهمة الأولي وباقي المتهمات في القضية وقضت محكمة الاستئناف بتعديل الحكم واكتفت بالسجن لمدة عشرة سنوات للمتهمة الأولى وذلك عن تهمة الاتجار بالبشر وحجز المجني عليها،  وعن جريمة الزنا والاعتياد على ممارسة الرذيلة بالحبس لمدة سنة، وبالاكتفاء بحبس كل واحدة من المستأنفات الأخريات لمدة سنة عن تهمتي الزنا والاعتياد على ممارسة الرذيلة، وتأييد الحكم في ما قضى به من عقوبة عن تهمة الإقامة غير المشروعة، وفي الإبعاد والمصادرة والإغلاق، وألزمت المستأنفات الرسوم.

ولما لم يلقَ هذا الحكم قبولاً لدى المحكوم عليها، طعنت عليه أمام محكمة النقض، والتي قضت بعدم قبول الطعن شكلاً، لتقديمه بعد الميعاد القانوني، وإلزام الطاعن بالرسم المقرر قانوناً.

 

47 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *