اختتام فعاليات معرض رحلة النقود بمكتبة الإسكندرية

كتابة: heba | آخر تحديث: 25 يناير 2020 | تدقيق: heba
اختتام فعاليات معرض رحلة النقود بمكتبة الإسكندرية

اختتم أمس الجمعة، 24 يناير فاعليات المعرض المبهر عن رحلة النقود والعملات النادرة في مصر عبر العصور، وكان هذا المعرض قد تم انطلاقه وافتتاحه يوم الأحد الماضى بداخل مكتبة الإسكندرية، والذى يروى لجميع الزائرين من هواة جمع المقتنيات القديمة وعشاق الآثار، تاريخ العملات المتعددة فى مصر بعد عقود وقرون من تداولها وسكها، وتصاحبه عدد من الأنشطة العملية والعلمية، وكذلك تضمن الفاعليات ندوة عامة عن تاريخ النقود في مصر، وورشة عمل بخصوص التقنيات الحديثة في تصوير العملات.
يقوم المعرض بتتبع رحلة النقود في مصر خلال العصور على مدى 2500 عام منذ أول قطعة نقدية تم سكها في عهد الأخمينيين.
ويتتبع المعرض أيضا رحلة النقود في مصر خلال العصور تاريخها إلى عصر البطالمة الذين أصدروا عملات منها ستاترات ودراخمات.
فيما ذكرت وكالة رويترز أن الرومان والبيزنطيين سكوا نقود نحاسية ودنانير ذهبية، وأصدر الساسانيون الدراهم الفضية وبعدهم العرب وحتى العصر الحديث.
ومعرض رحلة النقود في مصر عبر العصور المختلفة يؤكد على رسوخ فكرة تداول وتتابع سك النقود طوال العصور فى تاريخ مصر.
يتشكل المعرض المقام بداخل قاعة المعارض الشرقية بمركز المؤتمرات التابع لمكتبة الإسكندرية من 14 قسم ويمزج بين العملات والصور الفوتوغرافية لها.
وتضم الصور الفوتوغرافية لبعض العملات القديمة والحديثة ومجموعة نادرة وفريدة لعملات أثرية تعرض فى مكتبة الإسكندرية لأول مرة.
وتم تنظيم معرض النقود من خلال مركز دراسات الخطوط بقطاع البحث الأكاديمي بمكتبة الإسكندرية
ومتحف الآثار التعليمي بكلية الآداب بجامعة الإسكندرية، ومتحف الفن الإسلامي بالقاهرة.
كما شارك أيضا في تنظيم المعرض متحف الآثار والمخطوطات بقطاع التواصل الثقافي في مكتبة الإسكندرية.
حيث قال محمد حمدي، الباحث بمركز الخطوط بمكتبة الإسكندرية وصاحب فكرة إقامة المعرض ل”رويترز”، إن قطع النقود الأصلية التي تم عرضها فى المعرض عبارة عن قسمين، قسم يتعلق بالنقود المعدنية، وقسم يختص بمجموعة النقود الورقية التي تضم 30 ورقة.
وأكد صاحب فكرة المعرض أن أقدم عملة نقدية تعود لعام 1918 صدرت عن الحكومة وليس البنك الأهلي الذي له الحق بامتياز في إصدار العملات الورقية.
وقامت الحكومة المصرية بإصدار العملات الأقل من 25 قرشا عن طريق وزارة المالية التابعة للحكومة المصرية.
وأضاف حمدي فيما يختص بالعملات المعدنية إن عددها يبلغ 32 قطعة البعض منها يعرض لأول مرة من ضمن 450 قطعة معدنية.
وتندرج هذه القطع المعدنية ضمن مقتنيات مكتبة الإسكندرية، وأهمها عدد قطعة تعود للعصر البطلمي وتم سكها بالإسكندرية، ودينارين ذهب يعود للعصر الإسلامي.
ويضم المعرض 58 لوحة تصور حوالي 250 قطعة أثرية مملوكة لجميع الجهات المشاركة بالمعرض تم اختيارها طبقا لأهميتها التاريخية وظروف إصدارها.

36 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *