الخليج العربي يرسم المستقبل بتحصين المنطقة من المكائد

كتابة: Shimaa Mohamed | آخر تحديث: 27 يناير 2020 | تدقيق: admin
الخليج العربي يرسم المستقبل بتحصين المنطقة من المكائد

أصبح الخليج العربي محط أنظار العالم في الفترة الخيرة وذلك بعد أن شهدت المنطقة عدة فاعليات في العام الجديد 2020 ومن أبرزها قمة العشرين والتي تنعقد في المملكة العربية السعودية وإكسبو 2020 في الامارات الأمر الذي يؤكد عدداً من الحقائق المُهمة، وفي مقدمتها مدى ما تشكله دول الخليج من قوة وحضور على الصعيدين الإقليمي والدولي، كقوى مؤثرة وفاعلة في مختلف القطاعات، فضلاً عن الاستقرار الذي تنعم به تلك الدول في منطقة تموج بالاضطرابات والأزمات المختلفة.

ومما لا شك فيه أن الطفرات التي قامت الدولة بتحقيقها داخل مجلس لاتعاون في العام الماضي بالإضافة إلى ما يتعلق بنمو الاقتصادي غير النفطي قد عززت  من قوة تلك المنطقة وحضورها على الصعيد الدولي، ليس فقط كقوى مُنتجة للنفط، وجعلتها في بؤرة التكتلات الاقتصادية العالمية ومن ضمن الاقتصادات القائدة في العالم.

ويشهد عام 2019 الماضي على تطور خلقة من حلقات الطفرة الاقتصادية في الخليج العربي بالتزامن مع استقرار الوضع الداخلي، في ظل عدة سياسات اقتصادية متزنة قد أثمرت بالفعل عدة توقعات أن يكون الاقتصاد الخليجي هو الأكثر نمواً في عام 2020، طبقاً لصندوق النقد الدولي، الذي تشير تقديراته إلى أن النمو الاقتصادي للسعودية في 2019 يفوق التوقعات مع توسع القطاع غير النفطي بشكل أسرع من الاقتصاد الأوسع نطاقاً.

كما تحدث الصندوق عن زيادة زخم النمو بدولة الإمارات العربية المتحدة، مدفوعاً بزيادة الاستثمار والائتمان المقدم للقطاع الخاص، وتحسن الآفاق لدى الشركاء التجاريين.

وعلى صعيد آخر فقد تحسن الوضع الاقتصادي ويشهده الكثير من دول الخليج العربي مصحوباً بعدة قرارات داخلية والتي تضع المواطن نصب أعين العديد من دول الخليج  كمحور رئيس للتنمية، يتزامن ووضع أمني واستراتيجي محفوف بالمخاطر والتحديات، في ظل الأزمات التي تعانيها منطقة الشرق الأوسط، والصراعات الداخلية والتدخلات الخارجية في دول الأزمات.

وفي سياق متصل فقد كان استهداف دول الخليج العربي من بعض الدول التي تدعو للإرهاب مثل حروب الجيل الرابع من شائعات استهدفت بشكل مباشر عمليات إجرامية كما هو الحال في الاعتداءات الإرهابية التي تعرضت لها السعودية طيلة العام، والتي تقف وراءها إيران وميليشيا الحوثي المدعومة منها في اليمن.

وما عملية استهداف «أرامكو» الشهيرة، في شهر سبتمبر الماضي، إلا حلقة من حلقات الاستهداف الحوثي الإيراني للمملكة، جنباً إلى جنب مع الصواريخ الباليستية.

756 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *