اخبار

تصاعد أضرار فيروس كورونا على الاقتصاد الياباني

صرح أحد خبراء الاقتصاديين في دولة اليابان أن الاقتصاد الياباني يعاني هذه الايام بشكل أكثر ضراوة بعد ظهور فيروس كورونا الجديد الأمر الذي سبب انهيار جزئي اقتصادي وذكر بأن هذا الفيروس أكثر خطورة من فيروس السارس الذي ظهر عام 2003.

جدير بالذكر أن فيروس السارس “متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد” والذي ظهر منذ سبع سنوات قد تفشى أيضاً في دولة الصين وذلك في عام 2003م وتسبب في وفاة ما يقرب من 800 شخص وإصابة أكثر من 8 ألاف أخرين  في الوقت الذي يعتبر كورونا الجديد أكثر شراسة من سارس وأصبحت السياحة دعامة أكثر أهمية لنمو اليابان خلال العقد الماضي، يعتبر السياح الصينيون هم الأكثر إنفاقاً. 

ولهذه الأسباب قررت دولة الصين يوم السبت الماضي باتخاذ قرارات عاجلة للحد من انتشار فيروس كورونا مثل الرحلات الخارجية في محاولة منها لوقف انتشار فيروس كورونا الجديد أثار مخاوف بعض الاقتصاديين اليابانيين.

ومن جانبها أوضحت وكالة الأنباء العالمية بلومبرج الامريكية في تقرير عاجل لها أنه في حال تراجعت زيارات السائحين الصينيين بشكل كبير بنفس الوتيرة التي تراجعت بها خلال انتشار سارس والذي استمر لثلاثة أشهر، فقد يتراجع النمو الياباني بمقدار 0.2%، وفقًا لما ذكره الخبير الاقتصادي شوجي تونوتشي في شركة ميتسوبيشي يو إف جي مورجان ستانلي.

وفي حالة استمرار الأزمة لمدة عام كامل، فقد يؤدي إلى تراجع نمو الاقتصاد الياباني بمعدل قدره 0.45%، حسب تقديرات خبير أبحاث معهد نومورا، تاكاهيد كيوشي.

 

السابق
الخليج العربي يرسم المستقبل بتحصين المنطقة من المكائد
التالي
اليابان تطالب مواطنيها في مدينة ووهان الصينية بالخروج الفوري منها

اترك تعليقاً