اخبار

احباط محاولة تهريب 73 كيلو جرام من مادة الكريستال المخدرة في دبي

استطاعت هيئة الجمارك في دبي محاولة تهريب أحد المسافرين لبضائع محملة بما يقرب من 73 كيلو جرام من مادة الكريستال المخدرة في محاولة لإيصالها لمادة دبي، حيث تمكن ضباط التفتيش في الجمارك في مركز جمارك جبل على وذلك بالتعاون مع إدارة الاستخبارات الجمركية وتمكنوا من ضبط المادة المخدرة  قادمة من أحد الدول المجاورة، حيث لعب نظام محرك المخاطر الذكي الذي طورته الدائرة داخلياً دوراً بارزاً في رصد واستهداف الشحنة الخطرة قبل وصولها وتنبيه ضباط التفتيش الجمركي لمخاطرها لكي يتصدوا لها بخبرتهم المتميزة في معاينة الحاويات وتفتيشها بكفاءة عالية تضمن اكتشاف المواد المحظورة ومنع دخولها إلى الدولة.

جدير بالذكر فإن احباط محاولة تهريب المادة المخدرة تعكس دور الجمارك الرائد في إمارة دبي واستطاعتها التصدي للمواد الممنوعة والتي تصر بالمجتمع والاقتصادي، كما أظهرت هذه الحادثة التنسيق المتكامل على أعلى المستويات بين الإدارات المختلفة، حيث كانت هذه الشحنة معترضة من قِبل محرك المخاطر الذكي، لإدارة الاستخبارات الجمركية وتم التعامل معها بمنتهى الاحترافية من موظفي إدارة مراكز جبل على الجمركية، والاستعانة بأجهزة الفحص المتطورة ووحدة الكلاب الجمركية بإدارة الدعم الفني.

وفي سياق متصل فإنه بناءاً على إعادة ملف المخاطر والذي أعدته الاستخبارات الجمركية للشحنة المستهدفة بواسطة محرك المخاطر، فإن تم الاشتباه بوجود مواد مخدرة ممنوعة الدخول للبلاد، حيث تم تمريرها على جهاز مسح  الحاويات الذكي لدى وصولها حيث عزز المسح بالأشعة الاشتباه بالشحنة فتم نقل الحاوية إلى منصة التفتيش وافراغها من محتوياتها حينما لاحظ ضابط التفتيش الجمركي علامات الارتباك على صاحب العلاقة ومن خلال قراءة لغة الجسد التي تمرس عليها ضباط جمارك دبي استشعر بوجود خطبٍ ما وأن البضاعة قد تحوي مواد ممنوعة يُراد تهريبها.

ومن جانبه قام المفتش المسؤول باستدعاء الوحدات الخاصة ووحدة الكلاب داخل جمرك دبي الدولي من أجل تفتيش البضائع والتي تبين بعدها وجود قطع متنوعة لغيار السيارات ومن بينها 21 قطعة غيار لمحول الحركة، 

 وبالاستعانة بوحدة الكلاب الجمركية ومن خلال التفتيش الدقيق تم العثور على مادة الكريستال المخدرة مخبأة في 10 قطع  من ( محول الحركة ) حيث اتخذت الإجراءات المتبعة لتحويلها إلى الجهات القانونية المختصة.

السابق
إصابة أول مواطن أمريكي بالكورونا في أواخر شهر يناير 2020
التالي
تعزيز الإجراءات العسكرية في الضفة الغربية على يد الاحتلال الإسرائيلي

اترك تعليقاً