وزارة الصحة المصرية توفر سيارات اسعاف لحماية المصريين من الفيروس الجديد

كتابة: aya | آخر تحديث: 29 يناير 2020 | تدقيق: aya
وزارة الصحة المصرية توفر سيارات اسعاف لحماية المصريين من الفيروس الجديد

أعلن مستشار وزير الصحة والسكان لشئون الإعلام، والمتحدث الرسمي للوزارة، الدكتور “خالد مجاهد”، أن الوزيرة قامت بتوفير (10) سيارات إسعاف ذاتية التعقيم.

وقدمتها مجهزة بكافة التقنية، حتي تقوم بمكافحة العدوى، كما أنها مخصصة لنقل الحالات المرضية والمشتبه بإصاباتها بالفيروسات المعدية، وكان منها فيروس “كورونا”، وبتكلفة تجاوزت الـ (55) مليون جنيه.

كما أضافت، أن كل سيارة مجهزة بوحدة رعاية مركزة، وقد تم تدريب (3) أطقم طبية على كل سيارة، بهدف التعامل مع الحالات المشتبه فى إصابتها وكذلك الحالات المرضية.

وأشار “مجاهد” أن جميع السيارات، يوجد بها كافة التجهيزات الوقائية اللازمة من ” (زي طبي معقم) وماسكات وواقي رأس وقفازات”، وأشارت أن السيارات يتم تعقيمها ذاتيا بالأبخرة.

وأوضح الدكتور “محمد جاد”، رئيس هيئة الاسعاف، أنه تم نشر هذه السيارات بالمنافذ والموانئ، في كلا من:  (القاهرة والإسكندرية وجنوب سيناء والأقصر وأسوان)،  بهدف تسهيل نقل الحالات المشتبه بها والمرضية، فى حالة رصد أى حالة من الحجر الصحى إلى مستشفيات الحميات.

وفى السياق ذاته، أكد أنه تم هذا في اطار خطة الوزارة للتأمين الطبي الاحترازية، حتي يمنع تسلل الفيروس إلي البلاد.

وأعرب “مجاهد”، عن توفير (430) جهاز حرارة، وأجهزة (infrared)، لقياس الحرارة عن بعد، و(2.5) مليون ماسك، وكل ذلك، بالإضافة إلى أنه تم توفير غرف عزل في كافة مستشفيات الحميات، فى حالة رصد أي حالة مصابة.

كما شدد مجددا على أنه لن يتم رصد أي حالة مصابة حتى الآن.

ويذكر أن،  الدكتور “علاء عيد”، رئيس قطاع الطب الوقائي، قال:  إنه تتم مناظرة جميع المسافرين القادمين من المناطق، والتي ظهر بها المرض والعزل الفوري لأي حالة يشتبه في إصابتها بالمرض.

كما تم تعميم منشور على جميع المنشآت الصحية على مستوى الجمهورية، كما يتضمن تعريف الحالات والتعامل معها، والإجراءات الوقائية لمقدمي الخدمات الطبية، موضحا  أن “مصر”، تعد من أولي الدول التي اتخذت إجراءات وقائية احترازية مشددة عقب تحذيرات منظمة الصحة العالمية مباشرة.

والجدير بالذكر، قامت وزارة الصحة والسكان بوضع خطة تأمين طبي احترازية، بهدف التصدي لفيروس “كورونا” المستجد (ncov- 2019) ومنع دخوله إلى البلاد.

وتم ذلك بعد تحذيرات منظمة الصحة العالمية، وإصابة عدد من الأشخاص به بدولة “الصين” وبعض الدول الأخرى.

100 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *