اخبار

رجائي عطية: ترشحت لمنصب نقيب المحامين بعد طلب المحامين وجبهة الإصلاح بالنقابة والافتراءات سر إخفاقي سابقا

رجائي عطية

صرح رجائي عطية المرشح لمنصب نقيب المحامين إن ترشحه جاء عقب طلب المحامين وجبهة الإصلاح بالنقابة له، وذلك لضبط الأوضاع النقابية التي بلغت لحد اضطره لقبول الترشح، موضحا أنه سبق وقد تقدم ٣ مرات لكنه أخفق بسبب الافتراءات.

وأضاف عطية في مداخلة تليفونية له مع برنامج”على مسئوليتي” الذي يذاع على قناة “صدى البلد” أن رؤيته واضحة وهي تحقيق جماعية القيادة وهذا يلزمه احترام أعضاء مجلس النقابة لأنهم ليسوا “طراطير”.

وتابع عطية أخفقت بسبب أنني قد عينت بمجلس الشورى وتم الافتراء علي بأني مقرب من جماعة الإخوان المسلمين واننى عضو في الحزب الوطني، وهذا ليس صحيحا وتم استخدامه ضدي، وآخر شيء يقال بأني رجل الدولة، وأنا لست كذلك، وهذه اسطوانة مشروخة.

وأكد عطية أنه يتمنى أن يعود الرونق للمحاماة لسابق عهدها فاليوم يتم شراء الولاءات ووضع العقبات ويتم إرهاق المحامين بأوراق القيد أمام غير المرغوب فيهم، مشيرا أن طلب شهادات الجوازات في أوراق القيد لمحامي النقض غير منطقي.

ولد محمد رجائي عطية عبده في 6 أغسطس 1938 في شبين الكوم في محافظة المنوفية في مصر، وهو نجل المرحوم النقيب “عطية عبده” المحامي.

أهم القضايا التى قام بالدفاع عنها

قضية التكفير والهجرة وكانت سنة 1977، وبعدها قضية المهندس إبراهيم شكري وجريدة الشعب مع وزير الداخلية في عام 1979، ثم قضية اغتيال الرئيس السادات في عام1981، وجاءت بعدها قضية عصمت السادات 1983 – 1989، ثم قضية الأستاذ أحمد بهاء الدين مع الأستاذ أحمد زين 1983، وتليها قضية البنوك الكبرى 1985، وقضية الصناعة الكبرى 1986، وكذلك قضية العملات 1986، وقضية العصفورة -جريدة الوفد 1987، وقضية مستشفى السلام 1990وكذلك قضية الهدى مصر 1991.

السابق
لجنة أمريكية مشتركة تقوم بترسيم الخرريطة وفق صفقة القرن
التالي
رحيل الفنانة القديرة نادية لطفي عن عمر يناهز 83 عام

اترك تعليقاً