رحيل الفنانة القديرة نادية لطفي عن عمر يناهز 83 عام

كتابة: heba | آخر تحديث: 29 فبراير 2020 | تدقيق: heba
رحيل الفنانة القديرة نادية لطفي عن عمر يناهز 83 عام

أعلن أشرف زكي، نقيب الممثلين أول أمس الثلاثاء، وفاة الفنانة القديرة نادية لطفي عن عمر يناهز 83 عام بعد صراع طويل مع المرض.

وكانت الفنانة الراحلة قد دخلت في غيبوبة بعد تدهورت حالتها الصحية في الآونة الأخيرة، حيث تم وضعها على أجهزة التنفس الإصطناعى، في غرفة العناية المركزة في أحد المستشفيات.

وقد ولدت الفنانة المصرية نادية لطفي بمنطقة الوايلي في محافظة القاهرة يوم 3 يناير عام 1937، واسمها الحقيقي بولا محمد لطفي، وكان والدها يعمل محاسب صعيدي من مدينة قنا، أما والدتها فهي من مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية.

وقد بدأت الفنانة نادية لطفي في ممارسة هواية الرقص التوقيعي منذ أن كانت طفلة صغيرة في المرحلة الابتدائية، وحرصت بشكل كبير على ممارستها لهذه الهواية خلال تنقلها من مدرسة لأخرى.

وكانت أول مدرسة التحقت بها الفنانة الراحلة نادية لطفي بأول مدرسة ألمانية، ثم انتقلت بعد ذلك إلى مدرسة فرنسية، ولم تمكث فيها فترة طويلة حتى انتقلت إلى مدرسة مصرية، وظلت موجودة بها حتى أتمت مراحل تعليمها كاملة.

مشوار نادية لطفي الفني

وكانت بداية الفنانة الراحلة نادية لطفي من خلال الوقوف على المسرح وهي في عمر العاشرة، لكن سرعان ما ابتعدت عن ذلك فترة، لتعود بعد ذلك إلى التمثيل مجددا عن طريق الصدفة، ووقتها كانت من بين المدعوين بحفل عيد الأسرة في منزل صديق العائلة المنتج جان خوري، وأيضا المنتج السينمائي رمسيس نجيب الذي رأى في نادية لطفي الموهبة الرائعة من فتاة في هذا العمر وعلى الفور أخذها بطلة لفيلمه الجديد.

وقام رمسيس نجيب بتقديم الفنانة القديرة نادية لطفي للسينما لأول مرة من خلال فيلم “سلطان” عام 1959، كما اختار لها الاسم الفني “نادية” اقتباسا من شخصية فاتن حمامة في فيلم “لا أنام”

وقدمت بعد ذلك الفنانة نادية لطفي العديد من الأفلام مع العديد من عمالقة الفن منهم الفنان القدير عبد الحليم حافظ في فيلمي الخطايا وأبي فوق الشجرة.

31 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *