توقعات لنهاية العالم واقتراب موعد الساعة

كتابة: Shimaa Mohamed | آخر تحديث: 29 فبراير 2020 | تدقيق: Shimaa Mohamed
توقعات لنهاية العالم واقتراب موعد الساعة

توقع علماء الذرة اقتراب موعد نهاية العالم وذلك لعدة أسباب يروا أنها الأقرب منذ أي وقت مضى بسبب الكوارث الطبيعية والأخطار التي تهدد البشرية خاصة اندلاع حرب نووية قادمة، بالإضافة إلى أزمة تغير المناخ.

 

حيث صرح أحد أعضاء دورية “نشرة علماء الذرة” خلال مؤتمر صحفي أشار فيه أن موعد ساعة القيامة قد أقترب حوالي 100 ثانية، إلى منتصف الليل مؤتمر صحفي، إنَّ عقارب “ساعة القيامة” تقدمت 100 ثانية إلى منتصف الليل، وهي أقرب نقطة إلى منتصف الليل (الذى يمثل ساعة الصفر) ويرمز إلى نهاية العالم خلال تاريخها الذى يرجع إلى 75 عاما، حسب موقع “فايس” الأمريكي.

 

هذا وقد أضافت الدورية في بيان تم نشرة جاء كالأتي: “لا تزال البشرية تواجه خطرين وجوديين متزامنين- الحرب النووية وتغير المناخ- يتفاقمان بفعل حرب المعلومات السيبرانية التى تُضاعف التهديد، والتى تقوض قدرة المجتمع على الاستجابة”، وتابع “الحالة الأمنية الدولية سيئة، ليس فقط بسبب وجود هذه التهديدات، ولكن لأن زعماء العالم سمحوا للهياكل السياسية الدولية التى تتولى إدارتها بأن تتآكل”.

 

ووفقاً لما ذكرته دورية علماء الذرة من تقارير فإنها تتوقع ساعة يوم القيام التي تمثل مرئى لمدي قرب البشرية من القضاء على أنفسهم، وذلك كل عام منذ أن نشأت الساعة في عام 1947، حيث أجتمع مجموعة من العلماء والخبراء من أجل مناقشة احتمال نهاية العالم وتعديل الساعة وفقا لذلك، والمقصود منه التحذير، ومع قرب توقيت 100 ثانية من ساعة الصفر، تقول الدورية إنها تعتقد أن الأرض أقرب إلى كارثة عالمية أكثر من أي وقت آخر فى تاريخها.

 

ومن جانبه صرح عضو في دورية علماء الذرة والإستاذ في المعهد السياسي الدولي للعلوم والتكنولوجي بجامعة واشنطن ” شارون سكواسوني” خلال مؤتمر صحفي تم عقده وأوضح من خلاله قائلا: “يجب أن أعترف، أننا فى البداية، عدلنا التوقيت فى نوفمبر”، وأضافت: “كان هذا قبل الأعمال العسكرية الأخيرة التي تشنها الولايات المتحدة وإيران، وتهديد إيران بالانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووى، وتخلي كوريا الشمالية عن المحادثات مع الولايات المتحدة.. إننا نفقد توازنا بسرعة في ساحة الأسلحة النووية”.

 

جدير بالذكر أن دورية نشرة علماء الذرة عبارة عن مجموعة من العلماء والخبراء ولا تهدف للربح بل ترصد احتمال حدوث “هرمجدون” أو نهاية العالم بسبب البشر، وابتكر عدد من العلماء هذه الساعة الرمزية في عام 1974 مع بداية الحرب البادرة، بهدف التوعية بالمخاطر، التي تهدد البشر، وقد شهد عام 2018 تعديل الساعة لتصل إلى 11:58 مساءً، وظلت على هذا الوضع طوال عام 2019.

31 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *