اقتصاد

قصة مليونيرة بسن 17 عاماً

أصبح الوصول لحلم المليون سهلاً خلال هذه الأيام فقط لمن كان يملك الفكرة المبتكرة والتي لن تكون عائقاً له ويتوقف هذا الأمر إذا كنت تؤمن بنفسك وقدرتك على تحقيق فعل المستحيل، من هنا انطلقت ليف كونكول الشابة الإسكتلندية، لتحقق مليون جنيه إسترليني وهي لم تبلغ سن السابعة عشرة.

جدير بالذكر أن الفتاة الشابة “ليف” بدأت في استراد الأظافر الأصطناعية من الصين ومن ثم عملت على إعادة تدويرها وبيعها عبر الإنترنت، فكانت هذه الفكرة من أولي الأفكار لدى الفتاة الإسكتلندية الطموحة، التي تحدّت بها بدايةً كمّ التنمر الذي كانت تتعرض له في المدرسة، وبدأت بعمر الثالثة عشرة أول عمل لها، لتصبح اليوم مالكة شركة تضم عشرات الموظفين.

هذا وقد أطلق على الفتاة الشابة ليف لقب رائدة الأعمال وذلك في العام الماضي 2019م، حيث قالت أنه عندما اكشتف الناس أنها حققت هذا الإنجاز من ثلاث سنوات وعمرها الآن 21 عاماً أصابهم الذهول وذلك لأنها تدير شركة بقيمة مليون جنيه إسترليني منذ خمس سنوات.

وفي سياق متصل فإن الطموح عند تلك الفتاة لم يتوقف منذ أن كان عمرها ثلاثة عشر عاماً حيث قامت وقتها باستثمار مبلغ قدره 300 جنية عملت على جمعها من مصروفها الخاص، واستطاعت ليف أن تجعل الـ 300 جنيه الى 5 آلاف جنيه بالعمل في بيع الاظافر الاصطناعية، واستمرت في تحقيق طموحاتها و افكارها لتؤسس التالي الذي يعنى بتأثيث المساحات الخالية قبل تأجيرها أو بيعها لتبدو أكثر جاذبيةً.

وتمكنت في بداية نشاطها التجاري من تحويل 25 عقاراً معظمها في غلاسكو وإدنبره حيث توسعت أعمالها فيما بعد وحققت مليون جنيه إسترليني في العام التالي.

السابق
شاطي الجميرا يستعد للوجهة السياحية الجديدة
التالي
اكتشاف مقبرة جماعية في تونس للغارقين بالبحر المتوسط

اترك تعليقاً