منوعات

مزارع يكتشف بقايا حيوان عاش منذ 20 ألف سنه

استطاع مزارع أرجنتيني العثور على أربع مقابر لأربع أجسام ضخمة من حيوان المدرع التي كنت متحجرة، حيث يعتقد العلمء أن هذا الحيوان عاش منذ 20 ألف سنه كما تم اكتشاف البقايا من المجسم في نهر جاف بالقرب من العاصمة بوينس آيرس، ، حيث تم في البداية رصد اثنين فقط ، ولكن أثناء قيام علماء الحفريات بالتنقيب في الموقع، عثر على اثنين آخرين.

جدير بالذكر أن هناك مجموعة من الباحثين يعتقدوا أن تلك المجموعة تتكون من حيوانين ضخمين من فصيلة تسمي “الجليبتودونت” أما الجسمين الأخرين فتعود لأبنائهم، وستخضع بقايا الحيوانات لفحوصات تحدد فيها سبب الوفاة والجنس ووزن البقايا.

ومن جانب آخر استطاع المزارع مترو خوان دي ديوس سوتا إكتشاف أثار ذلك الحيوان حيث كان يقوم بأخذ أبقاره للرعي بالقرب من ذلك النهر ومن ثم لاحظ شكلين لمجسمين غريبين، في قاع نهر جاف وبعد إلقاء نظرة فاحصة، عرف أنه قد عثر على شيء مذهل وأبلغ المسؤولين.

ومن جانبه أوضح بابلو ميسينو وهو أحد علماء الأثار والحفريات والذي تحدث عن تلك المخلوقات قائلاً: “لقد ذهبنا إلى هناك متوقعين العثور على اثنين من حيوان المدرع إلا أننا وجدنا اثنين آخرين!”. وأضاف “هذه هي المرة الأولى التي يوجد فيها أربعة حيوانات من هذا النوع في نفس الموقع”.

جدير بالذكر أن حيوان الجيبتودونت، يعد من السلاف الاوائل للحيوان المدرع الحديث والذي يذكر أن حياته كانت في أمريكا الشمالية والجنوبية خلال فترة العصر الجليدي.

وأثناء اكتشاف الحيوانات داخل مقبرتهم كانت مغطاة الرأس إلى الذيل بواسطة درع سميك واقي يشبه في شكله قوقعة السلحفاة، ولكنه يتألف من لوحات عظمية تشبه إلى حد كبير غطاء حيوان المدرع الحديث. ويبلغ طول قشرة الجسم 5 أقدام وسمكها بوصتان. واستخدم ذيله كسلاح حيث كان طرفه مدبب.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف حيوان من فصيلة “الجليبتودونت” ، حيث تم اكتشاف حيوان آخر متحجر من نفس الفصيلة في عام 2015 من قبل مزارع أيضا في الأرجنتين.

السابق
المملكة العربية السعودية تصدر أوامر جديدة
التالي
ثلج الدماء يكسو القطب الجنوبي

اترك تعليقاً