free site stat

ملحن يستعين بالخوارزميات ويزعم بأنه لا يوجد أغاني جديدة

كتابة: Shimaa Mohamed | آخر تحديث: 2 مارس 2020 | تدقيق: admin
ملحن يستعين بالخوارزميات ويزعم بأنه لا يوجد أغاني جديدة

قام داميان ريهل المحامي والموسيقي باستخدام الخوارزميات في الموسيقي وذلك من أجل توليد بعض الألحان الجديدة، وكان يحاول من خلال هذه الطريقة إنهاء كل تلك الدعاوى المتعلقة بحقوق التأليف والنشر في مجال الموسيقى.

جدير بالذكر أن ريهل قد قام في هذه لإثناء بالإستعانه بالمبرمج نواه روبن، وعملا على انشاء برنامج يساعد على توليد ما يقرب من 300 ألف لحن كل ثانية، ، فأنشأ فهرساً يضم 68 ملياراً من الألحان من النغمات الثماني، حيث تم وضع حقوق التأليف على تلك الألحان وإطلاقها في المجال العام بأمل خنق الموسيقيين المولعين بمقاضاة موسيقيين آخرين.

وفي حديثاً له قام ريهل بتقديم تصريحات لجريدة إندبندنت البريطانية وقال بأن دافعه وراء ذلك هو إظهار عدد الألحان والتي يعتقد أنها سوف تكون محدوده وبالتالي يساعد على عرض بعض الأنماط والتي لن تتغير من غير قصد وقام بالإستشهاد خلال حديثة عن بعض الأمثلة التي تتعلق ببعض الدعوى المتعلقة بانتهاك الحقوقية وحقوق التأليف والنشر الموسيقي، مثل مقاضاة عضو البيتلز جورج هاريسون بزعم سرقته لحن «ماي سويت لورد» من فرقة «ذا شيفونز» وهي الدعوى التي استمرت ثلاثة عقود أدين خلالها هاريسون من قبل قاضٍ أمريكي بتهمة «الانتحال عن غير وعي».

هذا بالإضافة إلى تلك الدعو التي تم من خلالها إجبار المغني سام سميث على الستوية مع توم بيتي، بتهمة تشابه ظاهر، وكان سميث قد زعم أنه لم يسبق له أن استمع إلى أغنية بيتي، وقال محاميه في وقتها إن التشابه كان «محض صدفة».

قام ريهل بتخزين الألحان التي قامت بإنشائها الخوارزميات في قرص صلب صغير، يضم كل لحن موجود أو وُجد في أي وقت مضى.

ومن جانبه أوضح ريها أن نظام حق الطبع والنشر وغيره معطوب وقد يحتاج إلى بعض التحديثات الجديده وذلك من خلال قانون الأرقام وتلك قال ريهل: «نظام حقوق الطبع والنشر معطوب ويحتاج إلى تحديث، بموجب القانون الأرقام هي حقائق بالتالي ربما إذا كانت تلك الأرقام موجودة منذ بداية الأزمنة، ونحن نأخذ منها، ربما الألحان هي مجرد رياضيات، وهي مجرد حقائق، ربما لا تكون محمية بحقوق التأليف والنشر».

وعلى صعيد آخر فإن الألحان التي قام ريها بإنشائها أو قامت الخوارزميات بإنشائها قد تم وضعها على الإنترنت بهدف توسيع الفهرس ليشمل المزيد من النغمات والحبال الموسيقية في المستقبل ويضيف ريهل أن هذا النظام الجديد لا يزال يحتاج لإختبار المحاكم لكنه في الحقيقة يأمل بأن ينهي الفهرس الذي يضم مليارات الألحان انتهاكات حقوق والنشر والتأليف بحكم الصدفة، ويمنح كتاب الأغاني المزيد من الحرية لتأليف الموسيقى.

يؤكد: «لا توجد أغنية جديدة» فأنا وصديقي استنفذنا مجموعة البيانات، صنعنا كل الموسيقى حتى نتيح لمؤلفي الأغاني في المستقبل إنتاج موسيقاهم..

465 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *