free site stat

تعرف ماذا قال بعض الموسيقيين والمطربين عن تأسيس شعبة لأغاني المهرجانات بنقابة الموسيقيين

كتابة: heba | آخر تحديث: 3 مارس 2020 | تدقيق: heba
تعرف ماذا قال بعض الموسيقيين والمطربين عن تأسيس شعبة لأغاني المهرجانات بنقابة الموسيقيين

وأبدي المنشد الديني محمود تهامي خاصة عقب هجومه الشديد على أغاني المهرجانات اليومين الماضيين، عن غضبه الشديد مما يقدم حاليا بما يدعى “المهرجانات”، مؤكدا إلى أنه لا يهاجم أغنية “بنت الجيران” تحديدا حيث لا توجد خصومة بينه وبين عمر كمال وحسن شاكوش، ولكن اعتراضه على أن فن المهرجانات يقدم بكواليتى ضعيف ابيض وميزانية مادية ضعيفة، ورغم ذلك يتم وصفه الآن أنه الفن الأول في مصر، ولهذا يشكل خطورة كبيرة وإحباط لصناع الموسيقى سواء ملحنين ومنتجين وشعراء ومطربين ممن يقدمون فنا راقيا وحقيقيا.

أشار تهامي أن الاستوديوهات الخاصة بالموسيقى في مصر تكلف ملايين الجنيهات، من أجل تقديم أغاني بكواليتي عالي منذ سنوات وتأجير الساعة فيها لصناعة أغنية راقية تتجاوز 6000 جنيه متسائلا: فكيف تكون أغنية مهرجانات ميزانيتها لا تتعدى 10 آلاف جنيه هي الأولي والسائدة في سوق الغناء.

وعن قرار نقابة الموسيقيين في تأسيس شعبة لاغاني المهرجانات، أوضح المنشد الديني أن نيتها حسنة لكن الأمر في الأساس يبدو خاطئا، مشيرا إلى أنهم مع تقنين أوضاعهم بشكل رسمي بالنقابة سوف يكون لهم ثقل ووضع وتوجه أيضا، لافتا إلى أن كلام أغاني المهرجانات به كلمات مبتذله وألحانهم مسروقة من أغنيات أخرى، متسألا كيف تكون هذه الأغنيات هي السائدة والأفضل وذلك كله بسبب أن صناعة الموسيقى يتم هدمها منذ مدة، مما أدى لاتجاه أغلب الملحنين الموهوبين بمصر بالتعاون مع المطربين الخليجين وابتعادهم عن العمل في مصر بسبب الحالة التي وصلت لها صناعة الموسيقى في هذا الوقت في مصر.

وقال مهندس الصوت ياسر أنور أنه من حق نقابة الموسيقيين أن تعمل ما تريده، حتى لو كان تأسيس شعبة للمهرجانات خلال الفترة القادمة، لافتا إلى أنه ليس معنى ذلك اعترافنا كموسيقيين بهذا النوع من الغناء، لأنه ليس له علاقة بالفن المصري الذي اعتدنا عليه وقمنا بتصديره للعالم وأصبح واجهة مشرفة لمصرنا الحبيبة.

ونوه أنور إلى أن الفنان هاني شاكر فنان قدير وكبير ويملك صلاحيات توكله بتنفيذ قرار تأسيس شعبة للمهرجانات، برغم أنه معترض على هذا الفن لكن هو يحاول استيعاب ما يقدمونه ليقلل الإسفاف في الغناء ويحاربه قدر الإمكان.

347 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *