منوعات

رأى النقاد في مشاركة أبناء الفنانين أو أشقائهم في الأعمال الدرامية

كثير من الأعمال الدرامية في رمضان القادم تتضمن مجموعة من أبناء وأشقاء بعض الفنانين فعلي سبيل المثال وليس الحصر

فسوف تشارك لأول مرة فرح الزاهد شقيقة الفنانة هنا الزاهد بمسلسل “دهب عيرة”، وسوف يشارك بعد سنوات الفنانة الشابة ليلى زاهر ابنة الفنان أحمد زاهر في مسلسل “الفتوة”، ويشارك نجل الفنان والسيناريست عمرو محمود ياسين لأول مرة في مسلسل “البرنس”.

قال الناقد محمود عبد الشكور أن هناك الكثير من أبناء الفنانين من قبل قد خاض تجربة التمثيل ولكنه لم يستطع الاستمرار لأنه غير موهوب ومثال ذلك نجلة الفنانة الراحلة فاتن حمامة، وكذلك نجلة الفنانة الراحلة مريم فخر الدين، وعلى العكس استطاعت ايمي ودنيا سمير غانم الاستمرار لأنهم موهوبين بغض النظر عن كونهم من عائلة فنية، وكذلك أحمد السعدني وغيرهم من أبناء وأقارب الفنانين.

ويرى السيناريست سمير الجمل أن مهما الممثل من أشقاء أو أقارب الفنانين إلا أنه لم يتبقي منهم سوي الجيد فهو الذي يمكنه الاستمرار بالتمثيل والفن، لأن المشاهدين لا يرحمون أبدا من هو ليس موهوب حتى لو كان نجل الفنان الفلاني أو شقيق الفنانة الفلانية مثل فرح الزاهد التي ستقدم نفسها لأول مرة في مسلسل دهب عيرة مع يسرا هذا العام.

وتابع قائلا إن الطريق في بداية الامر يكون سهلا أمام أبناء وأشقاء الفنانين، ولكن فيما بعد لن يكون مفروشا بالورود مثلما يعتقد الكثيرون، فموهبتهم هي التي ستكتب استقرارهم في التمثيل والفن، مشيرا إلى أن هناك العديد من أبناء الفنانين لم يستطيعوا أن يستكملوا مسيرة آبائهم بقوة، وآخرين قاموا بتحقيق نجاحات كبيرة مثل كريم محمود عبد العزيز ومحمد عادل إمام وأحمد السعدني.

وأوضح أيضا أن الأهم في الأمر كله هي طريقة أدائهم وتمثيلهم واختلافهم عن آبائهم وأشقائهم من الفنانين، حتى يكون لهم بصمة مميزة ومختلفة عنهم في التمثيل.

السابق
دعم خدمة Earth على فايرفوكس و إيدج و أوبرا
التالي
رغم العقوبات المفروضة عليه والتي يرفضها: الأهلي يحضر القمة في ميعاده والزمالك يتخلف

اترك تعليقاً