free site stat

رئيس وزراء إثيوبيا يعقد اجتماع مع قوات الأمن الوطني ويدعو للوحدة من أجل “سد النهضة”

كتابة: heba | آخر تحديث: 10 مارس 2020 | تدقيق: heba
رئيس وزراء إثيوبيا يعقد اجتماع مع قوات الأمن الوطني ويدعو للوحدة من أجل “سد النهضة”

عقد رئيس وزراء إثيوبيا آبى أحمد اليوم الاثنين اجتماع مع قادة في قوات الدفاع الوطني، لافتا إلى أن ثقته في القوات المسلحة الإثيوبية تعززت بعد هذا الاجتماع، ويهدف اللقاء لمناقشة مختلف القضايا الراهنة وتقييم التقدم المحرز في الإصلاحات الهيكلية والمؤسسية التي تجرى بداخل قوات الدفاع، طبقا لوكالة الأنباء الإثيوبية.

ودعا رئيس الوزراء الأثيوبي جميع الإثيوبيين إلى الوحدة لإنهاء مشروع سد النهضة، قائلا: إن شجاعة الشعوب الإثيوبية تتمثل فى استكمال سد النهضة الكبير، وجعل إثيوبيا مصدرا للطاقة لجيرانها.

وعقب الاجتماع، غرد أحمد في صفحته بتويتر: “أحيى قيادة وأعضاء قوات الدفاع الوطني على حبهم للوطن الغالي والتزامهم ببذل كل الغالي والنفيس في سبيل الوطن، لقائي هذا الصباح مع القيادة عزز ثقتي في قواتنا الوطنية”.

كما أجرى رئيس الوزراء الأثيوبي مناقشة مع سكان منطقة داورو بولاية شعوب جنوب البلاد، كجزء من سلسلة مشاوراته مع الشعوب الإثيوبية التي استمرت عامين في كافة أنحاء البلاد، بحسب الوكالة، واجتمع كذلك مع الشخصيات البارزة وأعيان البلاد في مدينة تيرشا وسكان المنطقة، حيث أثنى السكان عليه لكونه أول رئيس وزراء يقوم بزيارة شعب دورو.

وقام موقع عربي سبوتنيك الروسي بنشر المحادثات مع سكان المنطقة، وسلط أبى أحمد الضوء على كيفية محاربة الفقر والحد من الانقسامات العرفية والسياسية.

وقد أعرب المشاركون في النقاش المجتمعي عن تقديرهم الخاص للإنجازات التي قام بتحقيقها رئيس الوزراء في مراحل متتالية.

وقال رئيس مجلس الوزراء الأثيوبي أن السد الهائل الذي يتوقع أن يكون أكبر مصدر للطاقة الكهرومائية في أفريقيا، بتوتر بين أديس أبابا والقاهرة منذ أن بدأت إثيوبيا بالعمل على تشييده منذ عام 2011.

وقامت وزارة الخزانة الأمريكية، العام الماضي، بالتدخل لتسهيل المحادثات بين إثيوبيا والسودان ومصر، الواقع كذلك عند مصب نهر النيل، بعدما دعا الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للتدخل.

وكان من المفترض أن تختتم المفاوضات في حلول منتصف يناير/كانون الثاني، لكن مسؤولين قاموا بتأجيل الموعد النهائي حتى نهاية فبراير/شباط، ومع ذلك لم تثمر المحادثات عن حل جذري.

283 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *