free site stat

حقيقة ارتطام كوكب الأرض بكويكب بإبريل المقبل

كتابة: Shimaa Mohamed | آخر تحديث: 16 مارس 2020 | تدقيق: Shimaa Mohamed
حقيقة ارتطام كوكب الأرض بكويكب بإبريل المقبل

بعد أن تم نشر الخبر الخاص بارتطام الارض بأحد الكويكبات الفضائية على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية ونسب الخبر لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” اعلنت الوكالة بأن هذا الخبر غير صحيح بالمرة، وأن الوكالة قد رصدت هذا الجرم منذ العام 1998 أكدّت عدم وجود أي خطر بأن يمرّ بمحاذاة الأرض.

جدير بالذكر أن هذا الخبر قد تدوله الآلاف على موقع التواصل الاجتماعي وبصيغ مختلفة وقد اتفقت جميعها أن البشرية تواجهة خطر محدق في التاسع والعشرين من أبريل 2020، ويذكر بأن هذا الخبر قد شاع انتشاره في الثالث من شهر مارس الجاري.

ولم يتوقف الامر عند هذا الحد بل تداولته المواقع الاخبارية أيضاً وذكرت أن كوكب بقوة 30 قنبلة نووية قادم للأرض ليدمّرها بشكل كامل”.

وجاء في المقال أن الكويكب “OR2 1998 .. من المنتظر أن يصطدم بالأرض بحلول يوم 29 أبريل المقبل”، وأن “أي جسم فضائي بذلك الحجم ويتحرّك بهذه السرعة يمكن أن يقضي على كوكب الأرض تماماً”، ناسبا المعلومات إلى وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

جدير بالذكر أن الكويكبات تمر بمحاذاة الأرض وتعد أجرام صخرية قطرها يصل لبضعة أمتار وعدة كيلومترات ، أما الأجرام الأكبر فتسمى الكواكب القزمة، والأكبر منها هي الكواكب.

ومن جانبه أوضح علماء منظمة ناسا أن وتيرة ارتطام كوكب الارض بكويكب يصل حجمه لملعب كرة قدم تتكرر مرة كل ألفى عام، الامر الذي يتسبب بدمار المنطقة التي يرتطم بها، أما الأجرام الكبرى التي يخلّف ارتطامها بكوكبنا دماراً هائلاً على مستوى الأرض ككلّ، فهو حدث نادر جداً وقع آخر مرة قبل 66 مليون سنة.

في السنوات الماضية، ضاعفت الأوساط العلمية جهودها لإحصاء الأجرام التي تسبح قرب الأرض والتي يمكن أن يتقاطع مدارها مع مدار الأرض فترتطم بها.

وتم حتى الآن تحديد 95 % من الأجرام التي يزيد قطرها عن كيلومتر واحد.

151 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *