free site stat

أزمة عالمية في الانترنت والشركات لا تستطيع الرد

كتابة: aya | آخر تحديث: 22 مارس 2020 | تدقيق: aya
أزمة عالمية في الانترنت والشركات لا تستطيع الرد
شركات الأتصال الأوروبية تواجه مشاكل بسبب أجراءات الوقاية من الأزمة العالمية، حيث بات الملايين من الموظفين يعملون بمنازلهم بسبب هذه الأزمة؛ مما ادي لزياده التحميل على الشبكات بنسبة 30%؛ فجعل شركات الاتصالات الاوروبية تواجه مشاكل في الاتصال بالانترنت.
بدأ الناس يستخدمون الاتصالات على خطوط الهواتف المحموله بدلا من تطبيق الواتساب؛للأطمئنان على اقاربهم وخاصًا كبار السن، الذين هم اكثر عرضه للاصابه بالوباء، والذين لا يميلون لاستخدام التطبيقات.
واعلنت شركة (02) البريطانية التابعة لشركة تليفونيك الاسبانية، عن تلقى بلاغات من عملاء تتعلق شبكاتهم الصوتية اثناء عمل الكثيرين بمنازلهم، وقالت ان الخدمة الصوتية علي شبكات الجيل الثاني والثالث والرابع عادت لطبيعتها واعتذرت لعملائها.
كما قررت الحكومات الاوروبية من اسبانيا حتى النمسا اجراءات اغلاق للحد من انتشار الفيروس، واغلقت المانيا المدارس والمطاعم؛ مما دفع الناس بالبقاء بالمنزل واستخدم الانترنت بطريقه مُكثفه.
كما ادى ذلك القرار لزياده استخدام الخدمات الصوتيه والمعلوماتيه وتغير في كيفيه التواصل بين الناس.
فاستخدم الماكثون بالبيت الإنترنت المنزلي للاتصال باقاربهم وزملائهم؛ يزيد من استهلاك خدمة البيانات والضغط علي شبكات الخطوط الثابته.
وذكرت مجموعة “إلياد” الفرنسية للاتصالات، ان الاغلاق في فرنسا وايطاليا لا يسبب ضغطًا على الشبكة.
واكدت شركة “فودافون” في المانيا، ان استخدام خدمه البيانات كان اقل بالنهار وازداد بالمساء، بسبب قضاء الناس أمام منصات المشاهده بمنازلهم. 
وقال المتحدث الرسمي بأسم الشركة ” ألكسندر لينهوس”: استهلاك خدمة البيانات يوم الاثنين مثلما كان يوم الأحد. واضافت “فودافون المانيا” و” دويتشه تليكوم” و”تليفونيكا دويتشلاند”، إن شبكاتهم تعمل بشكل جيد.
و وضح مصدر من قطاع الاتصالات في المانيا، ان الضغط يزيد على الشبكات التي يديرونها؛ بسبب كثره البلاغات الفرديه عن صعوبه الاتصال، وربما تعود لتزايد استخدام خدمه عقد الاجتماعات عن طريق الشبكات المغلقه.
واكد “توماس رينو” الرئيس التنفيذي لشركه ” إلياد”: إن الشبكه مزدحمه جدا. واضاف ان الشركه تحتفظ بحقها في تقييد عرض النطاق المخصص لمنصات المشاهده، مثل( يوتيوب، فيسبوك و نتفليكس) التي تهيمن الشبكات بالمساء. 

295 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *