free site stat

قتل ثلاثة إخوة تحت التعذيب في درعا على يد ميليشيا أسد رغم التسوية

كتابة: heba | آخر تحديث: 23 مارس 2020 | تدقيق: heba
قتل ثلاثة إخوة تحت التعذيب في درعا على يد ميليشيا أسد رغم التسوية

أفادت مصادر محلية أول أمس الجمعة، بمقتل ثلاثة إخوة تحت التعذيب بسجون ميليشيا أسد بعد عام ونصف من الاعتقال، مضيفه إن الإخوة احمد وهيثم وحسام أبو حلاوة، تم اعتقالهم وقتلهم تحت التعذيب على الرغم ممن وقع على اتفاق التسوية مع نظام أسد بضمان وضغط من المحتل الروسي في منتصف عام 2018.

وتابعت المصادر ” على الرغم توقيعهم على التسوية إلا أن ميليشيا ال أسد قامت باعتقالهم بعد فترة قليلة من توقيع الاتفاق، لكي يتأكد خبر مقتلهم قبل أيام تحت التعذيب.

ومنذ أن تم التوقيع على اتفاق التسوية، شهدت محافظة درعا بشكل متكرر عدد من التوترات الأمنية بين الأهالي وأبناء فصائل معارضة سابقين من ناحية وميليشيا أسد الطائفية من ناحية أخري، ما ينذر بانفجار الأوضاع من جديد، طبقا لما رأى المراقبون.

وقد ارتفعت حدة هذه التوترات في الآونة الأخيرة على خلفية حوادث اعتقال وخطف وقتل ومحاولة تجنيد إجباري لجميع لشبان من قبل ميليشيا أسد وسوقهم إلى القتال ضد أهلهم وأبناء بلدهم في إدلب.

ووصلت هذه التوترات لذروتها في 17آذار”مارس” الجاري، يوم الأربعاء الماضي، عندما قامت ميليشيا أسد بقصف بلدة جلين ومساكنها غرب درعا مما أسفر عن مجزرة سقط ضحيتها نحو 10 مدنيين بينهم أطفال.

يذكر إلى أن فصائل المعارضة وأهالي درعا منتصف سنة 2018، قد قاموا بتوقيع على اتفاقية تسوية مع نظام أسد قام بفرضها حليفه الروسي، وحكمت بإبعاد من يرفض رمي السلاح إلى الشمال السوري وتسوية أوضاع من يرغب البقاء في المحافظة، وإخراج المعتقلين والإعلان عن مصير المفقودين، غير أن ميليشيا أسد تراجعت في معظم بنود الاتفاق منذ أن تم توقيعه.

383 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *