free site stat

دراسة علمية تؤكد المرأة تميل بطبيعتها للتفكير والتحليل أكثر من الرجل

كتابة: heba | آخر تحديث: 24 مارس 2020 | تدقيق: heba
دراسة علمية تؤكد المرأة تميل بطبيعتها للتفكير والتحليل أكثر من الرجل

كثيرا ما نسمع أن المرأة تبالغ في تفكير كل ما حولها وتحليل كل شيء من أحداث وأشخاص وتفاصيل، فهل هذا بالفعل أمر طبيعي في تكوين المرأة؟ تعرف على ذلك من خلال السطور القادمة.

أكدت دراسة علمية قام بها العلماء في الآونة الأخيرة في ولاية كاليفورنيا أن المرأة تميل بطبيعتها للتفكير كل شئ وتحليله أكثر من نظيرها الرجل، وأن لديها دماغ نشط بل ربما أكثر نشاطا من نظيرها الرجل.

وتعد هذه الدراسة الأكثر والأكبر شمولية من نوعها بهذا المجال، وجاءت الدراسة لتؤكد الصورة النمطية التي لطالما تداولها الإنسان عن تفكير وتحليل المرأة لكل شيء.

وخلال الدراسة، قام العلماء على تحليل معلومات ومعطيات مأخوذة من أكثر من 45 ألف دراسة، لكي يخرجوا بنتيجة أن أدمغة السيدات عموماً أكثر نشاط من دماغ الرجل. إذ وجد أن كمية الدماء التي تصل لبعض المناطق في دماغ المرأة كانت أكبر بكثير من هذه التي تصل للمناطق ذاتها بدماغ الرجل، الأمر الذي يجعل المرأة أكثر قدرة على التركيز وفي الوقت نفسه أكثر قابلية للتعاطف مع الآخرين والقلق المفرط.

ولا تقتصر أهمية هذه الدراسة على النتائج التي تم ذكرها فحسب، وإنما جاءت لتوفر تفسير وإن كان أوليا للسبب وراء شيوع بعض أمراض الدماغ بين السيدات تحديدا مثل أمراض الاكتئاب والزهايمر والقلق، بينما جاءت أمراض أخرى معينة لتكون أكثر شيوعا بين الرجال مثل فرط الحركة واضطراب قلة الانتباه.

كما أتت هذه الدراسة لتوفر تفسير منطقيا لسبب قوة أحاسيس المرآة وتفوقها على الرجل في نواحي نفسية ومشاعر معينة، مثل التعاطف والتعاون والحدس والقدرة على التحكم بالنفس.

وكذلك فسرت الدراسة سبب حساسية المرأة الكبيرة تجاه مشاعر مثل القلق والحزن والإصابة بالأرق.

314 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *