free site stat

إنخفاض كبيرة بنسبة المبيعات للهواتف الحديثة

كتابة: Shimaa Mohamed | آخر تحديث: 24 مارس 2020 | تدقيق: Shimaa Mohamed
إنخفاض كبيرة بنسبة المبيعات للهواتف الحديثة

تشهد هذه الأيام انخفاض كبير بنسبة المبيعات للهواتف الذكية الأندرويد وذلك منذ بداية اختراع أول هاتف حديث، حيث أفادت بعض التقارير التي تصدر عن شركة “ستراتيجي أناليتكس” والتي أفادت بأن شحنات الهواتف في فبراير انخفضت بنسبة 38 في المئة على أساس سنوي.

ومن جانبها أوضحت المشرفة على هذا التقرير بأن ما حدث في الصين كان له تأثير كبير على تراجع نسب المبيعات في سوق الهواتف الذكية، وأضافت بأن بعض المصانع الآسيوية كانت غير قادرة على انتاج تلك الهواتف في حيث أنّ العديد من المستهلكين كانوا غير قادرين أو غير راغبين في زيارة متاجر البيع بالتجزئة وشراء أجهزة جديدة”.

جدير بالذكر أن التقرير قد أفاد بأن شحنات الهواتف الذكية انخفضت نسبتها من ما يقرب 990.2 مليون في شهر فبراير للعام الماضي 2019، إلى إلى 61.8 مليون في فبراير 2020، وفق “بي. بي. سي، هذا وقد كان من المقرر أن يكون شهر فبراير هو الشهر الهام في صناعة الهواتف حيث تم انعقاد مؤتمر عالمي خاص بالهواتف المحمولة وكشف هذا المؤتمر عن عادة عن العديد من الهواتف الذكية الجديدة، إلا أنّ المؤتمر كان من أوائل الفعاليات المهمة التي ألغيت.

وفي سياق متصل فإن شركة سامسونج للهواتف المحمولة الصينية، قد كشفت عن أهم وأحدث هواتفها الجديدة في شهر فبراير الماضب وهو “اس20” لكنها عانت من البطء الشديد في المبيعات الأولية للجهاز الجديد، وفي الوقت ذاته قامت شركة أبل بالتحذير من أنها لن تحقق أرباحها المتوقعة.

ومن جانبه أوضح “نيل ماستون” الرئيس التنفيذي لشركة ستراتيجي أناليكس، قائلاً بأن شهر فبراير المنقضي قد شهد أكبر انخفاض على الإطلاق بتاريخ سوق الهواتف الذكية حول العالم”.

مضيفاً بأن قيمة العرض والطلب على الهواتف الذكية بالصين قد انخفضت أيضاً ومن ثم لاحقتها جميع دول اسيا ومن ثم العالم أجمع، مشيراً إلى أنّ الفترة الحالية هي “فترة ستحاول صناعة الهواتف الذكية نسيانها”.

وقالت شركة الأبحاث إنها تتوقع استمرار معاناة شحنات الهواتف الذكية طوال شهر مارس، بعد أن انتشر الفيروس عبر أوروبا وفي الولايات المتحدة.

ويعيش مئات الملايين من العملاء المحتملين في حالة حجر منزلي – أو لم تعد لديهم رغبة في التوجه إلى المتاجر.

152 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *