free site stat

الاستعانة بطائرات بوينغ 787 ضمن اسطول الشحن الإماراتي

كتابة: Shimaa Mohamed | آخر تحديث: 28 مارس 2020 | تدقيق: Shimaa Mohamed
الاستعانة بطائرات بوينغ 787 ضمن اسطول الشحن الإماراتي

تواصل شركة الاتحاد للشحن في لعب الدور الحيوي لها لمساعدة الحكومة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك من أجل تلبية حاجات الاستيراد والتوريد داخل الدولة، بالتوافق مع الطلب الحالي، وذلك بعد أن أصدرت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث والهيئة العامة للطيران المدني توجيهات بتعليق جميع رحلات نقل المسافرين من وإلى الدولة.

وعلى صعيد آخر فإن الاتحاد للشحن سوف تطلق عدداً من الرحلات الإضافية وسوف تستعين في ذلك بطائرات بوينغ 787-10 والتي تكون خالية من الركاب وذلك من أجل تكملة وتعزيز الطاقة الاستيعابية لأسطولها الحالي المكون من طائرات بوينغ 777F ولتشغيل 34 رحلة أسبوعية تخدم 10 أسواق عالمية. وستوفر كل طائرة سعة 12 منصة و4 حاويات لنقل ما يصل إلى 45 طناً من الحمولة.

جدير بالذكر أن الأسطول المصغر سوف يتم الحصول عليه بعد الحصول على الموفقة من قبل السلطات المعنية والتي تتمثل في كلاً من الهند، تايلاند، سنغافورة، الفلبين، إندونيسيا وكوريا الجنوبية ووجهات أخرى لا تزال مفتوحة أمام رحلات الشحن، إضافة إلى زيادة عدد الرحلات إلى الرياض، لندن، هونغ كونغ وشنغهاي.

ومن جانبها سوف تضمن شركة الاتحاد للشحن أن يتضمت اسطولها الحالي لطائرات البوينغ 787 اتي سوف تزيد من استمرار عمليات الاستيراد للمواد الحيوية للإمارات، ، ومنها الفاكهة، الخضار، اللحوم، الإمدادات الطبية، البريد وبضائع التجارة الالكترونية.

ومن جانبه أعلن المدير الإداري لعمليات الشحن والخدمات اللوجيستية بمجموعة الاتحاد للطيران “عبد الله محمد شديد” قائلاً “كونها الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، تعمل الاتحاد للطيران بشكل وثيق مع السلطات المحلية والاتحادية لضمان تلبية احتياجات الدولة والمواطنين والمقيمين فيها من سلع أساسية، مع استمرارنا بلعب دورنا في تسهيل التجارة العالمية بين الشرق والغرب.”

“في ظل الأوضاع الراهنة، واستناداً لإرشادات قادتنا، من الضروري بقاء خطوط الشحن العالمية الرئيسة مفتوحة، ومع إضافة هذه القدرة الاستيعابية المكملة سنتمكن من خدمة هذه الأسواق المقيّدة والتي تواجه تراجع عمليات الشحن، مع توفيرنا خط شحن استراتيجي ودعم استمرار نظام التجارة العالمية”.

444 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *