الحكم علي رجل مدي العمر بسبب قضية اغتصاب

كتابة: aya | آخر تحديث: 7 يناير 2020 | تدقيق: aya
الحكم علي رجل مدي العمر بسبب قضية اغتصاب

 أصدرت محكمة بريطانيا حكم بسجن رجل مدى الحياة، وهذا بعد إدانته بارتكابه (159) مخالفة جنسية، وكان من بينهم (136) حالة اغتصاب.

وصرح أن “رينهارد سيناغا” قام باستدراج (48) رجلا من أمام (ملاه ليلية) في مدينة “مانشستر” إلى بيته، “وقام بتخديرهم والاعتداء عليهم وتصوير هذا الفعل المفزع”.

وأكدت “الشرطة” أن لديها أدلة على أن “سيناغا”، البالغ من العمر(36) عاما، والذي استهدف (190) ضحية على الأقل.

وذلك خلال (4) محاكمات منفصلة، وأدين هذا الشاب ذو الأصول الإندونيسية، أنه قام بارتكاب (136) عملية اغتصاب، والقيام بـ(8) محاولات للاغتصاب، و(14) عملية اعتداء جنسي، والاعتداء مرة بالإيلاج، وذلك ضد مجموعة  من (48) ضحية.

وخلال الجلسة، قالت القاضية “سوزان غودارد” إن «سيناغا»: «متوحش جنسي شرير افترس شبابا» لم يريدوا «أكثر من الاستمتاع بليلة مع أصدقائهم».

وفي السياق ذاته، توجهت القاضية بالحديث إلى «سيناغا»، قائلة: «أعتقد أنك فرد خطير وماكر ومخادع جدا، لن يكون إطلاق سراحه آمنا على الإطلاق».

وكان «سيناغا» ينتظر الرجال خارج النوادي الليلية والحانات ثم يصطحبهم إلى شقته، بدعوتهم لتناول مشروب، وبعد ذلك يقوم  «بتخديرهم قبل اغتصابهم. ولم يتذكر كثير منهم ما حصل بعد استيقاظهم».

واعترف أحد الضحايا خلال شهادته أن «سيناغا» دمر حياته، وذكر  العديد من الضحايا أن هذه الاعتداءات تركت أثرا كبيرا على نفسيتهم.

ونفذ «سيناغا»، الذي كان يعد لدرجة الدكتوراة، اعتداءاته خلال عدة سنوات، وتم القبض عليه عام (2017)، عندما استيقظ أحد ضحاياه أثناء اغتصابه وتشاجر مع «سيناغا» ثم اتصل بالشرطة.

وعندما صادر رجال الشرطة هاتف «سيناغا»، وجدوا أنه قام بتصوير جميع عمليات الاغتصاب، واعتقد الشرطة أن “سيناغا” نفذ عمليات الاغتصاب خلال (10) سنوات.

وتوصل المحققون إلى عشرات الضحايا من خلال أدلة عثروا عليها في شقة المتهم، مثل: الهواتف المسروقة وبطاقات هوية وساعات.

وقد استمرت جلسات محاكمة سيناغا (18 شهرا)، وصدر حكم إدانته بإجماع هيئة المحلفين، وأشارت الأدلة إلى أنه قام بوضع عقاقير مخدرة لضحاياه في المشروبات.

وأوضح رجال الشرطة أنهم لم يستطيعوا الوصول إلى (70) من ضحاياه، ودعوا الضحايا إلى الاتصال بالشرطة.

واستند الحكم على «سيناغا» إلى جرائم ارتكبها بين عامي (2015 و2017)، ولكن الشرطة تعتقد أنه بدأ عمليات الاغتصاب قبل ذلك بسنوات.

والجدير بالذكر أن «سيناغا»،  أنكر جميع التهم الموجهة إليه، وأنه مارس الجنس مع ضحاياه «برضاهم».

 

 

 

 

89 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *