اخبار

مركز البحوث الزراعية يفسر تفشي الروائح العطرية في الأجواء المصرية في هذه الآونة

قال الدكتور حسام محيسن، أستاذ بمعهد البساتين في مركز البحوث الزراعية، إن أسباب تفشي الروائح العطرية في الأجواء المصرية في هذه الآونة، حيث في هذا الوقت من كل عام تتفشي في الأجواء المصرية خاصة الدلتا والقاهرة الكبرى رائحة عطرة وزكية تشبه رائحة الياسمين، مشيرا إلي أنه في الحقيقة أن هذه الرائحة ناتجة من زهور أشجار الموالح (اليوسفي والبرتقال والليمون والنارنج وغيرها) والتي تزهر بكثافة كبيرة في محافظات الدلتا التي تعتبر منطقة تركيز لزراعات الليمون والبرتقال والنارنج واليوسفي في القليوبية والمنوفية والغربية وغيرها من محافظات الوجه البحرى.

وكشف أستاذ بمعهد البساتين في مركز البحوث الزراعية أنه نتيجة تفتح زهور الموالح يتشبع الجو المحيط في المزارع بالزيت العطري المشابه لحد كبير بزيت زهور الياسمين هكذا، وعندما تتحرك الرياح التي تهب على جمهورية مصر تأخذ معها جزيئات الزيت العطري المتواجد حول الأشجار وتدفعه لمدن القاهرة الكبرى وتصل في بعض معظم الأوقات إلى بني سويف والفيوم، لافتا إلى أن هناك تساؤلا هو لماذا لاحظنا هذه الرائحة هذا العام؟ والإجابة هنا أن فترة الحظر في العالم كله وفي مصر بوجه الخصوص تسببت في قلة التلوث البيئي الناتج من المصانع والسيارات وخلافه، مما زاد من نقاء الأجواء وإتاحة الفرصة لجميع السكان بالإحساس والشعور بهذه الرائحة الطيبة الزكية.

والجدير بالذكر، أن زهور الموالح واوراقها وبراعمها يستخرج منها زيوت عطرية تدخل في تصنيع مستحضرات التجميل وأفخر أنواع العطور ومكسبات الطعم والرائحة في مصر وتصدر للعالم كله.

وكان رواد مواقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك وعلى السوشيال ميديا قد نشروا بإنتشار روائح الياسمين الذكية في الأجواء المصرية.

السابق
بعد غياب دام ١٠ سنوات.. الفنانة أميرة فتحي تعاود الي السينما بفيلم جديد “أولها حلو”
التالي
أسرار المتخصصين لعمل المكياج في المنزل

اترك تعليقاً