خالد عبد الغفار في مبادرة “أنت تسأل” والوزير يجيب

كتابة: aya | آخر تحديث: 8 يناير 2020 | تدقيق: aya
خالد عبد الغفار في مبادرة “أنت تسأل” والوزير يجيب

قامت الصفحة الرسمية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بنشر فيديو لدكتور “خالد عبدالغفار “، وزير التعليم العالي، على موقع التواصل الاجتماعي،  وهذا ضمن مبادرة “أنت تسأل” ووزير التعليم يجيب للرد على تساؤلات المتابعين.

كما أنه وضح من خلال هذا الفيديو أهمية وفوائد نظام الامتحانات الإلكترونية الجديد.

وأكد الدكتور “خالد عبد الغفار” علي فوائد النظام الإلكتروني الجديد في منظومة الامتحانات عديدة ومتعددة، ومنها تحييد العمل البشرى فى التقويم والقياس.

وهذا يعطى مصداقية أكثر في تقييم الإنسان، لأن نظام التقويم والقياس علم كبير يقيس المستهدف من البرنامج والدراسة.

وأشار وزير التعليم العالي، أن النظام يمكن من قياس قدرة الطالب على اكتسابه المهارات المختلفة، والتي لا تعتمد بالضرورة على الحفظ والتلقين، ولكن يكون بها جزء حل مسألة أو تفكير نقدى أو تفكير منطقي.

وسيحدث ذلك عن طريق نظم الامتحانات المميكنه، حيث يمكن من خلالها أن يقاس بشكل فيه شفافية ودقة في التقييم للطالب، وحتى يعلم كل شخص مستواه الحقيقي في الامتحان.

وتعد هذه فرصة في أن الدرجة التي يحصل عليها الطالب من التقييم تعكس قدرة الطالب على التحصيل والفهم، وليس الحفظ والتلقين، كما أنها فرصة أمام الجامعة والاستاذ الجامعي لكي يعيد تقييم الموقف، لأنه ليس بالضرورة أن يكون حصول الطالب على درجات ضعيفة بمثابة عيب لدى الطالب.

ولكنه قد يكون العيب في نظام الامتحان أو وضع الامتحان أو منظومة الامتحان نفسها ومن هنا لا بد وأن نراجع أنفسنا لأحداث تقييم وتقويم لمنظومة الامتحانات .

وأضاف وزير التعليم العالي ، أن المجلس الأعلى للجامعات، أكد خلال (شهر أكتوبر الماضي) على الاهتمام بالبنية التحتية، بهدف تحقيق تعميم لنظام الامتحانات الإلكترونية.

وقد بدأنا بالقطاع الصحي خلال العام الدراسي الحالي وتباعا ومع اكتمال البنية التحتية المعلوماتية، سيكون هناك توسع في تطبيق الامتحانات الإلكترونية في كل التخصصات بما فيها التخصصات النظرية .

ومن جهة أخري، قام الدكتور “خالد عبدالغفار” وزير التعليم العالي والبحث العلمي و رؤساء الجامعات وقيادات التعليم العالي وكافة منتسبي المجتمع الأكاديمي، بالتهنئة لشركاء الوطن بمناسبة عيد الميلاد المجيد.

62 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *