وزير الخارجية يؤكد على نقاط هامة في القضية الفلسطينية تعرف عليها

وزير الخارجية يؤكد على نقاط هامة في القضية الفلسطينية تعرف عليها

نظمت جامعة الدول العربية دورة غير عادية لبحث المستجدات الخطيرة التي حدثت مؤخرا في الدولة الفلسطينية المرتبطة بتوجيه الدولة الإسرائيلية في ضم غور الأردن والمستوطنات في الضفة الغربية مستقبلا لإسرائيل، وفي هذا السياق وضع وزير الخارجية المصرية سامح شكري عدة نقاط هامة ومنها:

أولا: إن أي إجراء أحادي لانضمام المستوطنات بالضفة الغربية وغور الأردن هو انتهاك صارخ لجميع مبادئ القانون الدولي، والأعراف والمبادئ التي تحكم العلاقات الدولية وبمقدمتها عدم جواز الاستيلاء على أرض الغير بالعنف والقوة، ويضرب المنظومة الدولية برمتها بمقتل.

ثانياً: خطورة استغلال الدولة الإسرائيلية حالة الانشغال الدولي بمواجهة الأزمة الراهنة التي تشهدها البلاد للإقدام على اتخاذ إجراءات أحادية بغرض فرض أمر جديد وواقع على الأرض، الأمر الذي من شأنه دفع المنطقة تجاه دائرة من العنف فضلا عن تأجيج الأفكار المتطرفة والإرهاب، بما يعتبر انتكاسة لجميع الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب خلال العقود الماضية، إضافة لما سوف يمثله مثل هذا الإجراء الأحادي باستمرار الظلم التاريخي الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني وإحباط تطلعاته المشروعة بإقامة دولته المستقلة على حدود سنة 1967 وعاصمتها القدس الشرق

ثالثاً: إن ما تقدم، يحتم علينا تعزيز الدعم للشعب الفلسطيني لمعاونته في كفاحه السلمي لتحقيق طموحاته المشروعة، وأيضا لتجاوز الانعكاسات السلبية لأزمة وباء كورونا، خاصةً في ظل التحديات الجسيمة التي يواجهها الجانب الفلسطيني خلال هذه المرحلة الدقيقة.

رابعا: يتعين أيضا بالعمل على التخفيف من معاناة اللاجئين الفلسطينيين بالمخيمات، لا سيما في ظل الأعباء والتحديات المالية التي تقوم بمواجهتها وكالة الأونروا، وهو ما يحتم بالنظر في زيادة المساهمات المالية المقدمة الي لأونروا والوفاء بالتعهدات السابقة، بما يمكن الوكالة من الاستمرار بتقديم الخدمات لجميع الاجئين الفلسطينيين وطبقا لولايتها الأممية ولحفظ كرامتهم.

اترك تعليقاً