اخبار

حكومة سراج الليبية ترفض هدنة رمضان في طرابلس

أعلنت حكومة الوفاق الليبية تحت رئاسة فائز السراج، أول أمس الخميس، عن رفضها للهدنة الإنسانية التي كانت قد أعلنت عنها القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية تحت قيادة المشير خليفة حفتر.

وأوضحت حكومة السراج إلى أن عملية وقف إطلاق النار ورصد الخروقات وللوصول لهدنة حقيقية فعلية تحتاج لرعاية وضمانات وآليات دولية يبحت فيها عن طريقها تفعيل عمل لجنة 5+5 التي تقوم بعثة الدعم في ليبيا بالإشراف عليها، مؤكدة استمرارها في الثبات بموقفها بداخل طرابلس وإنهاء المجموعات الخارجة عن القانون.

وكانت القيادة العامة للجيش الوطني الليبي تحت قيادة المشير خليفة حفتر قامت بالإعلان عن إيقاف كافة العمليات العسكرية من جهتها، استجابة لدعوات المجتمع الدولي والدول الشقيقة كهدنة إنسانية في شهر رمضان الكريم ولكي يتم ترك المجال لمواجهة الأزمة الراهنة في البلاد.

ومن جانبه حذر المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للجيش الليبي اللواء أحمد المسماري بمؤتمر صحفي، مساء الأربعاء الماضي، من أن أي خرق للهدنة سوف يكون رد الجيش الوطني الليبي قاسي وفوري، مضيفا “وقف العمليات العسكرية يأتي استجابة لدول شقيقة وصديقة.”، موضحا أن رئيس الجيش الليبي، قرر الاستجابة لجميع مطالب المجتمع الدولي والدول الشقيقة بإعطاء هدنة إنسانية خلال شهر رمضان، مرحبا بالجهود الرامية لمساعدة الليبيين في اجتياز الأزمة، مؤكدا على حق الجيش الوطني الليبي بالرد على أي تحركات مشبوهة أو تهديد أو أي مناورة من قبل قوات حكومة سراج، مشيرا إلى أن حفتر يؤكد على الوصول لهدف اجتثاث الإرهاب وتفكيك الميليشيات وجمع السلاح غير الشرعي وببسط القانون على جميع الأراضي الليبية.

وأعلن المتحدث باسم الجيش الليبي عن أن الجيش الليبي في صدد إصدار إعلان دستوري خلال أيام، يتضمن خارطة طريق جديدة لتحقيق أحلام الشعب الليبي، موضحا أن مشروع القيادة العامة للجيش الوطني، مشروع شعبي يتبناه السيادة الوطنية للشعب على البلاد، مضيفا “ننتظر من المجتمع الدولي أن يتبنى بكل صدق خيارات الشعب الليبي.

السابق
وزير التعليم: حرمتوا أبنائكم من طريقة التعليم الحقيقية
التالي
لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب توصي بدراسة انحراف موازنة هيئة مشروعات المحطات المائية

اترك تعليقاً