رئيس مجلس النواب الليبي يوضح حقيقة خلافاته مع قائد الجيش الوطنى

رئيس مجلس النواب الليبي يوضح حقيقة خلافاته مع قائد الجيش الوطنى

نفى رئيس مجلس النواب الليبى المستشار عقيلة صالح، مساء أول السبت، عن وجود خلاف بين مجلس النواب والقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، مؤكدا أن علاقته بقائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر تجاوزت في قوتها حتى العلاقة الوظيفية.

وقال رئيس البرلمان خلال تصريحات صحفية، إنه تلقى تقارير حول محاولة صفحات تقوم بإدارتها المليشيات ومنصات وقنوات تابعة للعناصر الإرهابية وبقايا الجماعة الليبية المقاتلة أو النفعيين الموالين لحكومة السراج الغير دستورية، الاستثمار في ذلك الموضوع.

وأوضح عقيلة أن المبادرة السياسية التي قام بطرحها وما طرحه المشير خليفة حفتر تنتهيان إلى نتيجة واحدة، وهي إزالة المجلس الرئاسي الليبى غير المنتخب مع اختلاف الطرح والآلية.

وتطرق رئيس مجلس النواب إلى ما نقلته السفارة الأمريكية حول محادثة السفير الأمريكي، ونصه “أن رئيس البرلمان طالب بوقف الاقتتال بين الليبيين”، ووضح رئيس البرلمان الأمر قائلا: “هذا النقل به سوء توضيح وتفسير، فما تحدثت به هو الهدنة التي وافقت عليها القيادة العامة بمناسبة حلول شهر رمضان، وقد رفضها بعد ذلك السراج بأوامر من تركيا.”

وأكد صالح أنه تناول الحديث كذلك أهمية الحفاظ على المسار السياسي والالتزام مع المجتمع الدولي، مشيرا أنه يحترم جميع طروحات ومبادرات المجتمع الدولي، شرط أن تحترم رأى الليبيين وإرادتهم، كما أن إزالة الأتراك من ليبيا مطلب لا حياد عنه في كل محادثات أو محفل أو لقاء دولي.

كما تطرق صالح إلى أن الاقتتال بليبيا ترجع أسبابه بالدرجة الأولى هي للمليشيات والسلاح المنفلت، لافتا إلى أن المليشيات التكفيرية وإن اختلفت مسمياتها من دروع وأنصار وقاعدة وداعش الراعي لها جماعة الإخوان، ومن يدعمها ومن يدور بفلكها، منبها إلى أن العصابات بجميع أنواعها هي من تحرم الشعب الليبي من الإستمتاع بموارده، مشددا على أن مبادرته السياسية تهدف إلى إزالة الراعي لهذا.

اترك تعليقاً