اكتشاف جهاز جديد لفحص الروائح الخاصة بالمواد الخطرة بالمطارات

اكتشاف جهاز جديد لفحص الروائح الخاصة بالمواد الخطرة بالمطارات

اعلنت شركة إيرباص عن بداية استخدامها لكاشف جديد عن الروائح في الربع الرابع من هذا العام 2020م، حيث أن الجهاز سوف يساعد علي فحص الركاب بحثًا عن المواد الكيميائية الخطرة، إذ يتم تطوير الجهاز الجديد بالشراكة مع Koniku ، وهى شركة ناشئة فى كاليفورنيا تقوم بتصميم رقائق الكمبيوتر مع الخلايا البيولوجية المتكاملة.

ووفقاً لما قام الصحيفة البريطانية الديلي ميل بنشر فإنه من الواضع أنه سوف يتم وضع برنامج جديد علي الجهاز وهو “مستقبلات الرائحة المهندسة وراثيًا” من Koniku فى طائرات ومطارات إيرباص للمساعدة فى تحديد المتفجرات والمواد الأخرى التى يحتمل أن تكون خطرة.

وعلي صعيد آخر فقد صرح مؤسس “كونيكيو” لجريد التايمز قائلاً”: “لقد طورنا تقنية قادرة على اكتشاف الرائحة – إنها تتنفس الهواء، وتخبرك بشكل أساسى بما هو موجود فى الهواء”.

سيحتوى الجهاز الذى تم تطويره لطائرة إيرباص على نوعين مختلفين من الخلايا، إما خلايا الكلى الجنينية، والمعروفة أحيانًا باسم خلايا HEK، أو الخلايا النجمية، وهى خلية دماغية على شكل نجمة.

وفقاً لما تحدثت عنه شركة إيرباض فإنها تحطط لإستخدام الجهاز الخاص بالاستشعار للإختبار عن بعد قبل استخدامه رسمياً وذلك بحلول نهاية العام فى مناطق فحص المطارات، ويمكن إدخالها لاحقًا فى الاستخدام المنتظم على الطائرات نفسها.

ومن جانبه أوضح جوليان توزو أن التكنولوجيا الان تتمتع بوقت سريع للغاية أقل من 10 ثوانٍ فى أفضل الظروف، ومع هذا المستوى من النضج ، إنها نتيجة رائعة ونأمل أن تتحسن بمرور الوقت.”

جدير بالذكر أن هذه التكنولوجيا سوف تساعد كثيراً في نهاية المطاف في استخدامها لاستنشاق القنابل بدلاً من الكلاب، والتى هى مشهد شائع فى العديد من المطارات الأمريكية – على الرغم من أن هذه الإجراءات تمولها ويتم نشرها بواسطة إدارة أمن النقل، وليس إيرباص.

بالنسبة إلى Koniku ، يعد أمن المطار مجرد بداية لخطة أكبر بكثير لإنشاء شبكة من أجهزة الاستشعار يمكنها اكتشاف مجموعة واسعة من المركبات، بما فى ذلك مؤشرات المرض.

اترك تعليقاً