الفنان أحمد امين ينعي وفاة الشيخ محمود الطبلاوي

الفنان أحمد امين ينعي وفاة الشيخ محمود الطبلاوي

قام الفنان المصري أحمد أمين بتقديم العزاء والنعي في وفاة الشيخ المصري الجليل محمود الطبلاوي نقيب القراء، والذي وافته المنية أمس الثلاثاء، ونشر صورة للشيخ الطبلاوى عبر حسابه على إنستجرام، وكتب عليها قائلا:” اتربينا على صوته من واحنا أطفال.. الله يرحمه”.

وفي سياق متصل فقد ادت المئات صلاة الجنازة خلف جثمان الشيخ الطبلاوي وذلك أمام منزلة بمنطقة العجوزة، بالقرب من نادى الترسانة الرياضي بالجيزة، وذلك قبل تشييع الجنازة ونقل جثمان الراحل إلى مثواه الأخير بمقابر العائلة في البساتين.

جدير بالذكر أن صلاة الجنازة قد شهدت حضور عدد كبير من مشايخ قراء القرآن الكريم، بالإضافة إلى اقارب الشيخ وجيرانه، كما تصادف وفاة سيدة بنفس العقار الذى كان يسكنه الشيخ الراحل، حيث تم الصلاة عليهما أمام المنزل.

ومن جانبه سرد شقيق الراحل محمود الطبلاوي ياسر الطبلاوي اللحظات الاخيرة من حياته حيث قال بأنه كات يتناول الإفطار مع الأسرة وسط جو كله سعادة وبهجة، حتى فاجأته أزمة طبية اضطررنا لاستدعاء الطبيب المعالج له الدكتور محمد رمضان الذى قام بالكشف عليه ليؤكد وفاته،

هذا وقد قدمت هيئة اذاعة القرآن الكريم المصرية بنشر نعي لوفاة قارئها محمود الطبلاوي وقامت بسرد سيرته القرانية، ورحلته المهنية، وبث تلاوة قصيرة له من سورة الحجر، حيث خالفت خريطة البرامج لمدة 5 دقائق تكريما للراحل الذى ترأس نقابة القراء عقب العملاق مصطفى اسماعيل.

وكان الشيخ محمد محمود الطبلاوى، ولد فى 14 نوفمبر من عام 1934، ويروى الطبلاوى عن ميلاده أن جده بشرّ والدته، بأن من فى بطنها سيكون من حفظة القرآن الكريم ، واعتنى والده بذلك، وكان يشرف عليه فى “الكتّاب”، مضيفاً أن الأطفال كانوا يدفعون “تعريفة” لمحفظهم، ولكن والده كان يدفع “قرش صاغ” لزيادة الاهتمام به، مؤكداً أنه أتم حفظ القرآن وعمره 9 سنوات، ويروى الشيخ الطبلاوى أن أول أجر له كان 5 قروش من عمدة قريته وكان عمره وقتها 11 عامًا، وذاع صيته من وقتها حتى أصبح ينافس كبار القراء فى عصره.

اترك تعليقاً